شريط الأخبار

جولة حاسمة لميتشل وإشراك سوريا.. أوباما يعلن خطته للتسوية منتصف أيلول

06:19 - 11 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

قال مسؤول امريكي رفيع المستوى إن الادارة الامريكية انهت عملية التشاور وتبادل الافكار حول خطتها لتحقيق السلام الشامل في الشرق الاوسط مع العديد من الدول الاوروبية، وان الرئيس باراك اوباما اطلع بعض الزعماء الاوروبيين - على هامش قمة الثمانية في ايطاليا - على بعض النقاط الرئيسية التي ستتضمنها خطة السلام الامريكية التي تستعد واشنطن للاعلان عنها خلال الاسابيع القليلة القادمة . واشار المسؤول الى ان الرئيس اوباما يرغب في اشراك الاوروبيين في تطبيق هذه الخطة، خاصة في ظل العلاقات القوية التي تربط هذه الدول مع الاطراف المتصارعة في المنطقة.

 

وأكد المسؤول الامريكي لصحيفة المنار المقدسية ان الرئيس اوباما استمع لبعض الافكار وبعض الاقتراحات الاوروبية، ومن بين هذه الاقتراحات والتوصيات: ضرورة اشراك جميع الاطراف في المنطقة في عملية السلام الشاملة وعدم استثناء اي طرف. واضاف المسؤول الامريكي ان الخطة ستعتمد بالاساس على العمل المشترك لجميع الاطراف المعنية في الشرق الاوسط لتحقيق الهدف الاساسي وهو السلام الشامل وانهاء الصراع العربي الاسرائيلي، كما ان الادارة الامريكية ترى بان كل طرف من الاطراف لديه ما يملكه وما يمكن ان يقدمه لانجاح الحوار والسلام ، والذي هو مصلحة لجميع دول المنطقة.  واعترف المسؤول الامريكي بان الادارة الامريكية لم تقرر حتى الان كيفية الاعلان الامريكي عن الخطة الا انه اكد بان مستشاري ومساعدي الرئيس اوباما وعلى رأسهم المبعوث الامريكي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل يرغبون في عقد مؤتمر دولي للسلام بمشاركة اكبر عدد ممكن من الدول على شاكلة "مؤتمر انابوليس" الذي عقد في عهد الرئيس بوش.

 

وأضاف المسؤول الامريكي أن الزيارة القادمة للمبعوث الامريكي ميتشل الى المنطقة ستكون هامة وحاسمة حيث سيتم خلال زيارته الى اسرائيل صياغة التفاهمات الامريكية الاسرائيلية التي ستساعد في توفير الاجواء المناسبة لانطلاق المؤتمر الدولي للسلام وبدء المفاوضات العربية الاسرائيلية لتحقيق السلام الشامل وحل "ازمة" البناء في المستوطنات. كما سيعلن ميتشل خلال الزيارة عن اقامة مقر دائم له في القدس للاشراف على المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين حيث يأمل ميتشل في ان يتم الاعلان خلال مؤتمر السلام عن انطلاق المفاوضات بين عباس ونتنياهو .

 

 في السياق نفسه قال مسؤول امريكي آخر بان الادارة الامريكية لا تنوي الزام الاطراف المتصارعة في الشرق الاوسط بجدول زمني للتوصل الى اتفاق سلام، الا ان اوباما سيؤكد للاطراف المتصارعة انه يرغب في رؤية نهاية للصراع واقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام الى جانب دولة يهودية قبل انتهاء ولايته وانه ينوي منح ميتشل الدعم الكافي وجميع الادوات التي تساعده في دفع الاطراف نحو التوصل الى اتفاق سلام ينهي حالة الصراع في المنطقة. واضاف المسؤول الذي يعتبر مختصا في شؤون الشرق الاوسط ان على الاطراف في المنطقة ان تدرك بان المرحلة القادمة هي مرحلة الافعال وان سياسة المماطلة لن تنجح في تخطي الرغبة الامريكية في تحقيق السلام.

 

من جهة ثانية لا ينوي ميتشل ان يركز مساعيه على المسار الفلسطيني الاسرائيلي فقط ، ويرغب في اعتماد نصائح بعض الزعماء الاوروبيين للرئيس الامريكي بضرورة اشراك سوريا بشكل فعال في صنع السلام في المنطقة والعمل على استئناف الاتصالات بين السوريين والاسرائيليين في محاولة لفحص امكانية التوصل الى اتفاق لترتيب الاوضاع بين البلدين وحل مسألة الجولان.

 

 

انشر عبر