شريط الأخبار

معاناة مضاعفة للأسرى في فصل الصيف في السجون الإسرائيلية

03:33 - 11 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم: غزة

أفاد مركز الأسرى للدراسات أن معاناة الأسرى تضاعفت في فصل الصيف جراء الحرارة والرطوبة وقلة التهوية والروائح الكريهة وانتشار الحشرات وعدم السماح بشراء الهوايات وانقطاع المياه وحرمان الأسرى من الماء البارد في أقسام العزل الانفرادي وبرك الصرف الصحي القريبة من السجون والزنازين الضيقة للأسرى المعاقبين.

 

وأضاف المركز أن الحشرات في فصل الصيف تدخل في أقسام الأسرى في السجون والمعتقلات المتواجدة في صحراء النقب والأماكن المحيطة بسجن الدامون وفى السجون القديمة والعزل "كالرملة - نيسان" تحت الأرض ، وسجن " السبع القديم " الطابق الأرضى ، " ونفحة ا ب " " وشطة " .

 

وأكد العديد من الأسرى لمركز الأسرى للدراسات أنهم يعانون من الجرذان أثناء البوصطات "السفريات"، مؤكدين "أننا لا نستطيع المكوث ولا النوم فى الزنازين من كثرة تحرك الجرذان في أقسام سجن السبع القديم والرملة القديم.

 

وأضاف الأسرى أن إدارة السجون لا تسمح باقتناء الهوايات فى السجون ، والرطوبة تزيد من معاناة الأسرى في سجون الساحل كعسقلان ، والأمر يضاعف من المعاناة اذا ما كان السجن يعاني من نقص المياه كالمعتقلات.

 

كما اكد الأسرى أن هنالك روائح كريهة تنبعث من برك الصرف الصحي على مقربة من السجون كنفحة ورامون، وهنالك استهتار فى رشها بالمبيد لمنع الحشرات والروائح .

 

وطمأن رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات الأهالى بالقول " إن الحشرات موجودة داخل السجون ولكنها لم تصل لحد التهديد على حياة الأسرى ، بل تشكل استفزازاً وعدم استقرار وقلة راحة لهم فقط.

 

وأكد حمدونة أن المركز يسعى من خلال الإعلام أن ينقل الصورة التي لا يعرفها الكثيرون عن أحوال الأسرى ومعاناتهم .

 

وناشد حمدونة كل من يعنى بقضية الأسرى للضغط على إدارة السجون للقيام بفحص طبى سنوي على الأقل لكل الأسرى للتأكد من صحتهم ، وخاصة أن الفترة الأخيرة شهدت زيادةً في ظاهرة الأمراض فى السجون ، ودعا الجميع من المؤسسات للضغط على إدارة السجون للاهتمام بنظافة الأقسام ورشها بالمبيدات الحشرية واغلاق الأقسام القديمة وضمان التهوية فيها ونقل الأسرى لأماكن ذات شروط أفضل.

انشر عبر