شريط الأخبار

دموع ومرارة في حفل زفاف لابنة أسير.. داخل السجون الإسرائيلية

09:44 - 11 كانون أول / يوليو 2009


دموع ومرارة في حفل زفاف لابنة أسير.. داخل السجون الإسرائيلية

فلسطين اليوم- رام الله

لم يتمالك الأسرى المحررون من سجون الاحتلال أنفسهم وهم يشاركون في حفل زفاف بنان ابنة القائد الأسير المجاهد جمال أبو الهيجاء، فغلبتهم الدموع وهم يستشعرون مرارة الأب وابنته تزف إلى ليلة العمر دون أن يكون إلى جانبها.

 

حضور لافت للأسرى المحررين ولذوي المعتقلين في سجون الاحتلال، برز في حفل الزفاف الذي احتضنه البيت العامر في مخيم جنين الذي قاد مقاومته عام 2002، ليكسر السور الواقي، ويسطر مع إخوانه أروع صور البطولات والعز والفخار، قبل أن يجري اعتقاله مبتور اليد مرفوع الهام.

وبدا للحظات أن مناسبة العرس تحولت إلى تظاهرة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الذين يحرمون من أبسط حقوقهم الإنسانية، لا لشيء إلا لأنهم حملوا أمانة الدفاع عن وطنهم وشعبهم.

 

الأسير المحرر كمال صباح من مخيم جنين والذي أمضى ما مجموعه أكثر من 13 عام في سجون الاحتلال كان احد الحضور ورايته أكثر من مره مرتبك ويمسح دموعه ولما سألته قال لمركز أحرار لدراسات الأسرى أتمنى لو كان الشيخ جمال بينا فأبو العبد يحب أولاده كثيرا وأنا الآن لا أفكر إلا به الآن أنا متأكد انه في زنزانته الانفرادية ولوحده يحتفل بطريقته ، مسح دموعه وقال الله يفرج كربك يا شيخ .

 

أما احمد ألجبالي الأسير المحرر من سجون الاحتلال كان متواجد أيضا وقال(لأحرار) أتينا اليوم لنقف مع هذه العائلة المصابره  دمر بيتها وبترت يد صاحب البيت واسر وحكم مدى الحياة ومعزول وأولاده كلهم اسروا وألام اعتقلت والعروس طالها نصيب كل هذا لا يستوجب وجودنا هنا ونحن رفاق الأسير.

 

عزالدين عمارنه من يعبد جنين أسير محرر وطالب دراسات عليا وفي ذات الوقت ضرير لا يرى تحمل وعثاء السفر وقدم إلى عرس بنت صديقه الأسير وكان يقبل أولاد الأسير ويدعو الله بان يعجل الله في الإفراج عن والدهم ويتمنى على الله أن تزبط صفقة شاليط ويخرج الشيخ جمال ليحضر زفاف أبنائه.

 

أما المحامي فاضل بشناق فقال(لأحرار) لقد كان الشيخ جمال أول من يكون متواجد في أعراس أبناء الأسرى في جنين وكان يحث معارفه وكل الناس القدوم إلى أعراس بنات وأبناء الأسرى وذلك من باب الوفاء للسير وها نحن اليم نطبق وصيته ولكن للأسف معه هو من كان يحثنا على ذلك .

زوجة الأسير ام عبد السلام قالت لمركز أحرار لدراسات الأسرى والدموع تملأ عينيها نفتقد الشيخ الأسير كثير والحمد لله على كل حال لقد أرسل لنا الشيخ المعزول رسالة مع المحامي قال لنا فيها افرحوا ولا تذرفوا الدموع وأنا قمت بتوزيع الحلويات على الأسرى بعد أرسلت لهم من مخصص الكنتين الخاص بي مال من اجل شراء الحلويات

 

من جانبه قال الوزير المهندس وصفي قبها الذي هاتف عائله الأسير والعروس وقت العرس وأوصل تحيات الأسرى في سجون الاحتلال للعروسين ولعائلة الأسير المعزول وقال لقد وزع أسرى محافظة جنين الحلويات على الأسرى في داخل السجون في حاله من التضامن والتوحد ما بين الأسير جمال أبو الهيجاء وباقي الأسرى في سجون الاحتلال وتعبيرا منهم عن تضامنهم وفرحهم رغم القيد مع الأسير وعائلته.

 

من جهته قال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان كانت المشاعر مختلطة فرح وبكاء سرور وحزن ولكن لمحت في عيون الجميع حب الناس لعائلة الأسير فعدد الحضور كان كبير وكان هناك رسالة واحده استطعت أن اقرأها في عيون عائله العروس تقول إن استطاع الاحتلال سلب واختطاف والدنا فلن يستطيع سلب الابتسامة من وجوهنا.

 

انشر عبر