شريط الأخبار

أمريكا تمد "إسرائيل" بـ 3000 مستوطن واللوبي اليهودي قلقٌ من توطين فلسطينيي العراق

05:09 - 10 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم : بيت لحم

كشفت تقارير منظمات صهيونية عن بدء تنفيذ مخطط لنقل 3000 يهودي أمريكي للاستيطان في فلسطين المحتلة، وتسكينهم في المستوطنات الجديدة التي يبنيها الاحتلال في الضفة ، لدعم الحرب الديموغرافية "الإسرائيلية" ضد الفلسطينيين، وذلك وسط احتفالات رسمية "إسرائيلية" بـ"المهاجرين الجدد"، في خطوة وصفها اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة بالطموحة، وذلك بالتزامن مع خطة أمريكية لاستيعاب 1350 من اللاجئين الفلسطينيين في العراق وتوطينهم في الولايات المتحدة. 

وكانت عملية تهجير ما يقرب من ثلاثة آلاف يهودي قد بدأت من أمريكا الشمالية، وتحديداً من الولايات المتحدة إلى "إسرائيل" في إطار خطة وصفها اللوبي اليهودي بالطموحة، وقد خصصت الوكالة اليهودية عدة طائرات تشارتر بالتعاون مع منظمة "نيفيش بنفيش" التي ترعى حملة تهجير لحفز الهجرة إلى شمال "إسرائيل" واعدة المهاجرين بفرص العمل والسكن، حيث خصص فقط لهذا الصيف ما يزيد على 15 رحلة طيران عبر شركة "العال" لنقل المهاجرين الذين سينضمون لاحقاً إلى المستوطنين معظمهم من الولايات المتحدة وكندا وعدد آخر من بريطانيا.

يأتي ذلك في وقت انتقدت بعض جمعيات اللوبي "الإسرائيلي" قبول الولايات المتحدة لعدد من اللاجئين الفلسطينيين القادمين من العراق، وهو الأمر الذي سارعت الخارجية الأمريكية إلى توضيحه على لسان المتحدث الرسمي الذي أكد أن الفلسطينيين الذين سيجري توطينهم بالولايات المتحدة لاحقاً في الخريف المقبل يندرجون تحت فئات مختلفة، في إشارة إلى أنهم ليسوا من الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت أن مجموعة من اللاجئين الفلسطينيين الذين كانوا يعيشون في معسكرات في العراق ستتم إعادة توطينهم بالولايات المتحدة.

ويصل عدد هؤلاء اللاجئين إلى 1350 من الفلسطينيين العراقيين الذين كانوا يعيشون في العراق تحت حكم الرئيس الراحل صدام حسين، إلا أنهم وبعد الغزو جرت مطاردتهم من قبل فئات عراقية اعتبرتهم محسوبين على النظام العراقي السابق، وانتهى بهم الأمر إلى مخيمات على الحدود العراقية - السورية منذ الغزو الأمريكي وضمن كثير من الفئات العراقية التي هربت من البلد المحتل عقب الغزو بوضعية لاجئين.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية قد أكد أنه سيتم فحص كل حالة سيتم توطينها بالولايات المتحدة بحثاً عن أي علاقات محتملة لهم بما يسمى بـ"الإرهاب"، ومن المتوقع أن يتم توطين معظم هؤلاء الفلسطينيين في جنوب كاليفورنيا.

انشر عبر