شريط الأخبار

مصدر مصري: مفاوضات شاليط ستستأنف قريبا

08:44 - 10 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم-الحياة اللندنية

أجرى رئيس الهيئة السياسية والأمنية في وزارة الحرب الاسرائيلية عاموس غلعاد محادثات مع مسؤولين مصريين في القاهرة أمس قال مصدر مصري موثوق لـ «الحياة» إنها تناولت اساساً ملف تبادل الأسرى، مشيراً إلى أن الجانبين اتفقا على «استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من خلال الوساطة المصرية بهدف اطلاق أسرى فلسطينيين في مقابل الإفراج عن الجندي الأسير في غزة غلعاد شاليت».

ولفت المصدر إلى أن مصر طلبت من غلعاد ضرورة طرح الموقف الإسرائيلي من قضية الأسرى بعد تولي بنيامين نتانياهو رئاسة الحكومة، موضحاً أن ملف الأسرى منوط بمكتب رئيس الحكومة الذي كلف شخصية جديدة تولي هذا الملف بدلاً من عوفر ديكل ونوحال ديسكين، «لكن رغم ذلك، فإنه حتى هذه اللحظة لم تقدم الحكومة الإسرائيلية أي طرح جديد في هذا الملف حتى يمكن البناء عليه أو تحريكه».

وقال المصدر: «بالتأكيد نريد في هذا الملف استكمال المفاوضات من النقطة التي انتهينا عندها لأننا كنا قطعنا شوطاً كبيراًَ وعلى وشك إبرام الصفقة في عهد رئيس الحكومة السابق إيهود أولمرت، لذلك لا نريد إضاعة الجهود التي بذلت هباء والبداية من الصفر، ورغم ذلك فإن الاتفاق على استئناف المفاوضات أمر إيجابي، لكننا ننتظر من الإسرائيليين طرح موقفهم الجديد، وهذا ما طلبناه منهم». ولفت إلى أن الاتصالات في خصوص ملف الأسرى لم تنقطع «لكنها خلال الفترة الماضية كانت اتصالات ذات طبيعة استكشافية لمعرفة مواقف الحكومة الإسرائيلية».

وعن موقف «حماس» التي تدير الجانب الفلسطني في المفاوضات، أجاب: «لا يمكننا التحدث مع حماس في أي شيء قبل معرفة الموقف الإسرائيلي، لكن الذي نعلمه تماماً أن حماس تتمسك بقائمة الأسماء المدرجة التي سلمتنا إياها، وتصر على إطلاق الأسماء التي رفضت إسرائيل الإفراج عنها بسبب من وصفتهم بأنهم من أصحاب العيار الثقيل والملوثة أياديهم بدماء اليهود، بالإضافة إلى قضية إبعاد إسرائيل بعض أسماء المعتقلين بعد الإفراج عنهم إلى غزة». وقال إن رئيس الاستخبارات المصرية «الوزير عمر سليمان رفض هذه المسألة معللاً للإسرائيليين ذلك بالقول انه ما جدوى إطلاق معتقل لتفرض عليه إقامة جبرية في مكان بعيد من أسرته وعائلته».

وعلى صعيد تثبيت التهدئة، أجاب المصدر المصري: «لا يوجد جديد، هناك اتفاق ضمني بأن التهدئة متبادلة بين إسرائيل وحماس، بمعنى أن أي خرق فلسطيني للتهدئة سيقابله تصعيد عسكري من جانب الإسرائيليين».

 

انشر عبر