شريط الأخبار

نادي الأسير: اعتقال 150 مواطناً من بيت لحم خلال النصف الاول من عام2009

02:42 - 09 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم – بيت لحم

أفاد نادي الأسير الفلسطيني في محافظة بيت لحم بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت 150 مواطنا فلسطينيا من أبناء محافظة بيت لحم خلال الستة شهور الماضية من العام الحالي.

 

وذكر النادي في تقرير النصف سنوي أن من بين المعتقلين لأسيرة ميمونة موسى جبريل من سكان تقوع والتي تم اعتقالها أثناء زيارتها لأخيها أكرم جبريل المعتقل في سجن عوفر، بالإضافة إلى 28 طفل تقل أعمارهم عن 18 عام و19 أسير تم تحويلهم للاعتقال الإداري المحرم دولياً حيث يتم احتجاز الأسير دون توجيه لائحة اتهام ضده بتوصية من جهاز الشاباك الإسرائيلي.

 

وأضاف النادي بأن باقي المعتقلين قد تم تحويلهم إلى مراكز التحقيق في معتقلات الجلمة والمسكوبية وعسقلان.

 

وبين التقرير أن قوات الاحتلال الإسرائيلي وأثناء قيامها بعمليات الاعتقال كانت قد داهمت منازل المواطنين وقامت بالعبث بمحتوياتها وقيامها بترعيب النساء والأطفال في ساعات الليل المتأخرة وقد تركزت هذه الاعتقالات في قرى الريف الشرقي والغربي وفي مدينة بيت لحم وبيت ساحور ومخيم الدهيشة وعايدة والعزة.

 

هذا وقد قام محامو نادي الأسير الفلسطيني بمتابعة ملفات الأسرى منذ تاريخ اعتقالهم وتوقيفهم في مراكز التحقيق مروراً بالمحاكم العسكرية الإسرائيلية.

 

ونظم نادي الأسير العديد من الاعتصامات والفعاليات التضامنية مع الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر في المحافظة بمشاركة أهالي الأسرى والمؤسسات الشعبية والرسمية منددين باستمرار قوات الاحتلال في حملات الاعتقال والمداهمة والتنكيل بالأسرى وأهاليهم أثناء الزيارات على حواجز الاحتلال وخاصة حاجزي الظاهرية وترقوميا، حيث يقوم الجنود بتفتيش الأهالي من النساء والأطفال وكبار السن وإجبارهم على خلع ملابسهم والدخول إلى آلة إشعاعية الأمر الذي يسبب المعاناة للأهالي.

 

هذا وقد عقد اجتماع مع مندوبة الصليب الأحمر في بيت لحم خلال شهر نيسان الماضي حيث أطلع رئيس النادي عبد الله الزغاري مسؤولة الصليب على المشاكل والمعاناة التي يعانيها الأهالي على الحواجز، مطالباً الصليب الأحمر بالتدخل لوقف الممارسات اللا إنسانية التي تمارس بحق الأسرى داخل السجون والتي تخالف القوانين الدولية وتحديداً اتفاقية جنيف الرابعة.

انشر عبر