شريط الأخبار

قـراقـع: سيتـم صـرف 5ر2 مـليـون دولار كمنح إفراج الأسبوع الـمقبل

08:26 - 08 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم : رام الله

قال وزير شؤون الاسرى والمحررين في حكومة رام الله، عيسى قراقع، ان وزارته ستقوم خلال الاسبوع القادم بصرف منح الافراج، والتي تبلغ قيمتها 5ر2 مليون دولار، و4ر1 مليون شيكل لتغطية غرامات عالية للمحاكم العسكرية الاسرائيلية.

جاء ذلك خلال مهرجان جماهيري نظمته جمعية الاسرى المحررين، في قاعة فندق شبرد بمدينة بيت لحم، لاستقبال الاسير المحرر النائب جمال حويل، والاسيرة المحررة سناء عمرو، بحضور محافظ بيت لحم عبد الفتاح حمايل، وصلاح التعمري مستشار الرئيس لشؤون الاستيطان، وقائد منطقة بيت لحم سليمان عمران، وعمر الحروب رئيس جمعية الاسرى المحررين، وحشد من اهالي الاسرى المحررين في الضفة، وأهالي الاسرى والشهداء والجرحى، وممثلي القوى والمؤسسات والهيئات والفعاليات الوطنية والشعبية في المحافظة.

وفي بداية المهرجان الذي ادار عرافته الصحافي حسن صبح، وقف الحضور اجلالا واكبارا على ارواح الشهداء ومن ثم النشيد الوطني، ورحب صبح بالاسير المحرر حويل والاسيرة المحررة عمرو، وحيا الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال ودعا الى التضامن معهم.

وقال قراقع، ان 12 مليون شيكل تدفع سنويا كغرامات للمحاكم العسكرية الاسرائيلية، وان وزارة الاسرى غطت احتياجات الاسرى عن شهري0 ايار وحزيران من "كانتينا" الاسرى، مشيرا الى ان الاسرى سيحصلون على منحة مالية لمناسبة شهر رمضان، كما سيحصل العديد من اهالي الاسرى على منح لاداء فريضة الحج، وان الوزارة صرفت 3 ملايين شيكل من مستحقات الاسرى القدامى، وتم تسديد كافة المستحقات المالية للاسرى الذين يدرسون في الجامعات الفلسطينية.

ودعا القطاع الخاص الى المساهمة الى جانب الحكومة في حل مشكلة البطالة التي يعاني منها اكثر من 15 ألف اسير محرر، موضحا ان الحكومة تدرس امكانية تغيير وتعديل القانون، بحيث يسمح بتوفير مخصصات لمن قضوا في سجون الاحتلال اقل من خمس سنوات، وأكد ضرورة اعتبار سنوات السجن جزءا من الخدمة العسكرية للاسرى العسكريين، وعدم ترقين قيود العسكريين في السجون.

واشاد قراقع بالنائب الاسير حويل ودوره في تعزيز الوحدة الوطنية ولغة الحوار بين القوى الوطنية داخل اسوار الاعتقال، كما اشاد بالاسيرات ودورهن في مقاومة اجراءات ادارة السجون الاحتلالية.

وأعلن عن بدء تشكيل لجنة وطنية للتحضير لعقد مؤتمر دولي للاسرى، داعيا السفارات الفلسطينية الى اخذ دورها لانجاح فعاليات هذا المؤتمر، الذي سينظم في فلسطين لاول مرة، موضحا أن العالم سيستمع في المؤتمر الى شهادات حية عن التعذيب، ومعاناة الاسرى.

وحيا الحروب الاسرى القابعين في سجون الاحتلال، والذين وهبوا حياتهم من اجل فلسطين وقضيتها العادلة، مشيداً بتضحيات عمداء الاسرى، وفي مقدمتهم الاسيران نائل وفخري البرغوثي، واشار الى ما يعانيه الاسرى في سجون الاحتلال من اجراءات العزل والحرمان من الزيارات والعلاج وابسط متطلبات الحياة الانسانية.

ودعا الى الوحدة الوطنية، ووضع حد للانقسام، مؤكدا ضرورة ان يعزز مؤتمر حركة فتح قيادة المسيرة التحررية للشعب الفلسطيني، انطلاقا من ان الشعوب المحتلة لها الحق في مقاومة الاحتلال.

وهنأ محافظ بيت لحم النائب الاسير حويل والاسيرة المحررة عمرو لمناسبة اطلاق سراحهما، مؤكدا ان الاحتلال مستمر في غطرسته وسياسته العدوانية، وفي بناء الجدار العنصري والمستوطنات وتهويد القدس، وانه لا ينصاع الا للغة الضغوط والبدائل، داعيا القوى والمؤسسات الى توسيع التحرك الشعبي، ليتواءم مع التأييد العالمي للموقف الفلسطيني.

ونقل النائب حويل تحيات الاسرى في سجون الاحتلال للمواطنين، مشيداً بصمود اهالي الاسرى، وداعيا الى وقف حالة الاستنزاف التي يعيشها الشعب الفلسطيني بسبب الانقسام، موضحا "اننا مشغولون بادارة الصراع الداخلي في الضفة والقطاع، وليس بمواجهة الاحتلال والاسرى".

وقال: "نحن بحاجة الى اعادة تنظيم شعبنا وصياغة رؤيتنا الوطنية من اجل طرحها على العالم"، واشاد بموقف الاسرى، داعيا الى عدم التعامل مع قضية الاسرى كأرقام.

وحيت الاسيرة المحررة عمرو، الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال، مثمنة دورهم في الدفاع عن حرية وكرامة الشعب الفلسطيني، ودعت الى مساندتهم في الدفاع عن حقوقهم، وفي النضال من اجل اطلاق سراحهم، وشكرت وزير الاسرى على اهتمامه بقضايا الاسرى والاسيرات، ودعوته لعقد مؤتمر دولي لهذه القضية المهمة.

وفي ختام المهرجان، قدمت جمعية الاسرى المحررين الدروع التقديرية للنائب حويل والاسيرة المحررة عمرو، ووزير الاسرى، والحروب وقائد منطقة بيت لحم، والتعمري وتلفزيون الرعاة، وعدد من اهالي الاسرى.

انشر عبر