شريط الأخبار

حكومة هنية تطالب بعدم ربط الملفات ببعضها البعض وفتح معبر رفح بشكل يومي ودائم

11:26 - 07 تموز / يوليو 2009

حكومة هنية تطالب بعدم ربط الملفات ببعضها البعض وفتح معبر رفح بشكل يومي ودائم

فلسطين اليوم- غزة

طالبت الحكومة في غزة بضرورة عدم ربط الملفات بعضها البعض وعمل جميع الأطراف من أجل التخفيف من معاناة المواطنين الفلسطينيين، وفتح معبر رفح الحدودي بشكل يومي أمام حركة المرور الفلسطينية من وإلى القطاع بسهولة ويسر.

 

جاء ذلك في بيان أصدرته الحكومة في غزة عقب اجتماعها الأسبوعي الذي عقدته اليوم الثلاثاء (7/7) برئاسة إسماعيل هنية حيث ناقشت عدداً من القضايا المهمة على الصعيد السياسي والإداري والأمني وخاصة قضية الحوار الفلسطيني ومعبر رفح الحدودي ونجاحات وزارة الداخلية وغيرا من القضايا.

 

وبحثت الحكومة بشكل مستفيض سير العمل في معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة وجمهورية مصر العربية خلال المرة الأخيرة التي فتح بها المعبر، وظروف مرور المواطنين.

 

واعتبرت استمرار حملات الاعتقال في الضفة الغربية وخاصة في صفوف النساء "أمر مستنكر ومدان، يفتقد لأي بعد قانوني أو أخلاقي ويعتبر عائقا حقيقيا أمام جهود تحقيق المصالحة الوطنية"، على حد تعبيرها.

 

ودعت حكومة هنية إلى تكثيف وصول الوفود المتضامنة مع قطاع غزة "باعتباره تحدياً حقيقياً للحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني"، مطالبة الدول العربية كافة بتسيير الرحلات الرسمية وغير الرسمية تضامناً مع قطاع غزة الذي لا زال يعاني وطأة الحصار ونتائج الحرب الظالمة التي شنها الاحتلال مطلع العام الحالي.

 

وثمنت الحكومة دور وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية في اكتشاف المجموعات المنفلتة التي أرادت تحديث بنك المعلومات بما يخدم الاحتلال، مشيدة بتعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية في سرعة التوصل إلى هذه المجموعات الخارجة على القانون.

و في اطار التخفيف عن المواطنين في ظل الحصار الظالم قررت الحكومة اعفاء أصحاب المركبات الحكومية المنقولة ملكيتها الى المواطنين الذي قاموا بدفع ثمنها عند استيرادها في سنوات سابقة من تسديد رسوم التأمين المتراكمة عليهم الى الحكومة الفلسطينية،

كما  قررت الحكومة أيضا عدم استيفاء الديون المتراكمة فيما يتعلق بضريبة الدخل لاصحاب المركبات ذات الاصل العمومية والذين آلت اليهم المركبة ويريدون تسوية أوضاعها وذلك حتى نهاية العام الجاري.

كما تابعت الحكومة بشكل معمق أوضاع المصطافين على شاطئ البحر وحالة الحريات العامة حيث أكدت الحكومة على مبادئ الحرية والامان لكل أبناء الشعب الفلسطيني في مظهرهم وسلوكهم وتحركاتهم بحيث لا يتعارض مع حريات الاخرين، وننظر بخطورة لبعض الاشاعات والدعاية السوداء التي تتبناها بعض وسائل الاعلام التي تسعى الى تشويه دائم للصورة المشرقة للحياة في قطاع غزة ودعت  الى نقل الصورة الواقعية والمشرقة لحالة الاستقرار في القطاع .

كما أشارت  الحكومة الى أن شعبنا في القطاع مختلف المشارب والمزاجات السلوكية وهو شعب عظيم بأخلاقه العالية المستمدة من دينه الحنيف وتعاليمه السمحة وعاداته وتقاليده العريقة والوطنية الاصيلة ولا يخلو الامر من سلوك معين هنا او هناك لا يعبر عن اصالة الشعب او سلوكيات الحكومة ومؤسساتها الرسمية مؤكدة أنها سوف عبر وزارة الداخلية حماية الحريات العامة والتعامل مع بعض المخالفات القانونية من بعض منتسبيها تجاه التعرض للحريات العامة بشكل او بآخر.

 

انشر عبر