شريط الأخبار

الشعبية تنفي أن تكون "مذكرة الثمانية" سبب فشل الجولة السادسة من الحوار

12:44 - 07 حزيران / يوليو 2009

الشعبية تنفي أن تكون "مذكرة الثمانية" سبب فشل الجولة السادسة من الحوار

 

فلسطين اليوم - غزة

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قيادة حركتي "فتح" و"حماس" بمكاشفة الشعب الفلسطيني حول الأسباب الحقيقية لفشل حوارهما الثنائي الأخير في القاهرة وقبله محاصصة واتفاق مكة.

 

وقالت الجبهة في بيان لها "إن مذكرة الفصائل الثمانية التي سلمت لممثل القيادة المصرية ولرئيس اللجنة التنفيذية والقائد العام لحركة فتح في رام الله, ليست المسئولة عن فشل الحوار، بل إن نهج المحاصصة الثنائية وإقصاء ممثلي الشعب الفلسطيني الذي تعرض لأفدح الأضرار بجريرة الانقسام والصفقات الثنائية وإدارة الظهر للحوار والاتفاق الوطني الشامل هي المسئولة الفعلية عن فشل الحوار، واستمرار حالة الانقسام الفلسطيني المدمر".

 

وكان القيادي في "حماس" وعضو وفدها المفاوض في القاهرة الدكتور خليل الحية قد اتهم فصائل منظمة التحرير بإفشالهم للجولة الأخيرة بعد المذكرة التي بعثوا بها إلى وفد "فتح" وطالبوا بعدم التوقيع على أي اتفاق ثنائي مع "حماس".

 

ونوّه البيان إلى أن موقف الفصائل الثمانية، والجبهة الشعبية كطرف مشارك في هذه المذكرة، سبق وجرى التعبير عنه في اجتماع اللجنة التنفيذية من ممثلي القوى الثمانية، وبحضور وفد حركة فتح للحوار الثنائي في القاهرة، ما ينفي ادعاءات البعض من أن هذه المذكرة التي استلمها وفد "فتح" في حوار القاهرة هي السبب فيما وصل إليه الحوار الثنائي من فشل ومواصلة دورانه في حلقة مفرغة.

 

وجددت الجبهة على تأكيدها مع بقية القوى السياسية والاجتماعية بأن الحوار الوطني الشامل هو السبيل الوطني الديمقراطي البديل لثقافة المحاصصة والتناحر والانقسام ولا سبيل غيره لوضع حد للحالة المأساوية الراهنة وحالة الضياع التي يستغلها الاحتلال بإلحاق أفدح الأضرار بالمشروع الوطني الفلسطيني والوحدة الوطنية على كل المستويات.

انشر عبر