شريط الأخبار

الدسوقي : سجود السهو واجب عند الأحناف وسنة عند الآخرين .

09:13 - 06 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قال الدكتور محمد الدسوقي " أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة ": إن سجود السهو يشرع في عدة مواضع منها: إذا سَلَّمَ المصلي قبل إتمام الصلاة؛ يتم ما بقي من الفرض ثم يسجد سجدتين ، ويكون عند الزيادة في الصلاة حيث روي عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ صَلَّى خمسا فقيل له: أزيد في الصلاة ؟، فقال: وما ذاك؟ ، فقالوا له: صليتَ خمسا؛ فسجد سجدتين بعدما سلم .

 

وأضاف: أن سجود السهو يكون ـ أيضاً ـ عند نسيان التشهد الأوسط ، أو نسيان سنة من سنن الصلاة ، أو عند الشك في عدد الركعات فيبني المُصَلِّي على الأقل ثم يسجد سهواً .

 

وقال الدسوقي ـ في حديثه لبرنامج بريد القراء الذي بثته إذاعة القران الكريم الثلاثاء 23/6/2009م ـ : إن حكم سجود السهو واجب عند الأحناف ، وسنة عند الآخرين ، وهو سجدتان كسجود الصلاة يسجدها المصلى قبل التسليم أو بعده وقد صح هذا وذاك عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

 

وحذر الدسوقي، بحسب موقع "الفقه اليوم"، من الانشغال في الصلاة بما يشغل عن الخشوع في أدائها ، فإذا دخل الإنسان في الصلاة فإن الشيطان يحاول أن يشغله عن أدائها كاملة أو صحيحة حيث يوسوس إليه فينسيه كم ركعة قام بأدائها ، ولذا شرع سجود السهو ، وروى البخاري عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "إنما أنا بشر أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني" ، كما رُوي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدري كم صلى أثلاثا أم أربعا فليطرح الشك وليبني على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم فإن صلى خمسا شفعنا له صلاته وإن كان صلى تماما كانتا ترغيما للشيطان ) .

انشر عبر