شريط الأخبار

مشروع استيطاني إسرائيلي للبناء على أراض فلسطينية في المثلث والجليل

02:30 - 05 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

مع استمرار محاولات الحكومة الإسرائيلية التوصل إلى تسوية مع الولايات المتحدة بخصوص البناء في المستوطنات في الضفة الغربية، تقدم وزيرا الداخلية والإسكان، إيلي يشاي وأريه أتياس، بمشروع لبناء قريتين كبيرتين لليهود المتدينين فوق أراضي المواطنين العرب في منطقتي المثلث والجليل.

وأعلن يشاي وأتياس، وهما زعيما حزب "شاس" لليهود الشرقيين المتدينين، صراحة عن هذا المشروع، مؤكدين أنه في الوقت الذي يحرم فيه اليهود من البناء في المستوطنات ينبغي إيجاد حلول أخرى تضمن لهم حياة طبيعية.

وقال أتياس إن "العرب يغزون وادي عارة ولا يبقون فيه مكانا لليهود". وقال إيلي يشاي إن العرب يغزون مدينة نتسيرت عيليت (المدينة اليهودية التي أقيمت بجوار مدينة الناصرة العربية وسميت بالناصرة العليا، ومن أجل بنائها صودرت أراضي العديد من البلدات العربية المجاورة) ويعتبرونها مدينة مختلطة (لليهود والعرب)، ولا توجد وسيلة لجعلها يهودية صرفا إلا بشحنها باليهود المتدينين.

وحسب الخطة، فإن بلدتين يهوديتين تقامان لليهود المتدينين، واحدة في نتسيرت عيليت، لتصبح حيا مستقلا في حياته الداخلية ولكنه تابع لبلدية المدينة، والأخرى في منطقة وادي عارة. وكانت وزارة الداخلية قد هدمت سوقا تجاريا في مدينة أم الفحم، الأسبوع الماضي، فاعتبر فلسطينيو 48، هذا الإجراء بمثابة مقدمة لمشروع التهويد الجديد في المنطقة.

انشر عبر