شريط الأخبار

سبع ملاحظات هامشية هامة- يديعوت

12:11 - 05 آب / يوليو 2009

بقلم: ايتان هابر

مدير مكتب رابين سابقا

1. من الشمال سيأتي الشر: في اليومين الاخيرين اطلقت كوريا الشمالية عشرة صواريخ من انواع مختلفة، بما فيها باليستية. ونحن نسأل: ماذا في ذلك؟ ما لنا ولكوريا الشمالية؟ بلاد بعيدة عنا الفي ميل، مع حاكم مريض نفسيا، يأكل الملفوف في الصباح، الملفوف على الغداء والملفوف على العشاء. ما لنا ولهم؟

الكثير جدا. في الساعات القريبة وفي الايام القريبة سيتابع كل العالم الحر باهتمام شديد رد فعل الولايات المتحدة. ومن سيتابع باهتمام شديد ايضا؟ صحيح، ايران.

اذا كان الرد الامريكي "نحن نرى بخطورة" فقط، يمكن لكوريا الشمالية وايران ان تطلقا صافرة تهدئة وتواصلا "الاستخفاف" الشديد بامريكا التي تلقت هدية ليوم عيدها، الاستقلال الـ 233، صواريخ قصيرة المدى، بعيدة المدى من كل الانواع ومن كل الضروب. وهما لن تعودا تخشيا اوباما. كيف يتعلق هذا بنا؟ اواه، بل ويتعلق بنا جدا. مادة للتفكير.

2. عنتيبة. أمس تحل الذكرى الـ 33 لعملية الانقاذ في عنتيبة. عمليا، كل اسرائيلي عمره أقل من خمسين سنة بصعوبة يعرف عن ماذا يدور الحديث. ومع ذلك لا يزال هناك الكثير من الاشخاص في اسرائيل لم يشفوا بعد من ظاهرة عنتيبة والتي تعني اننا نحن الاسرائيليين كليو القدرة. والدليل: كيف حصل ان بعد ثلاث سنوات لا نعرف أي بالضبط يوجد جلعاد شليت؟ بوه!

حسنا، أحقا. كيف حصل انه عندما حكمنا قطاع غزة، في كل بيت، في كل زقاق، في كل شارع، لم نعرف على مدى خمس سنوات اين يوجد "المهندس" يحيى عياش، الذي اوقع بنا ضحايا بل ومزيد من الضحايا؟ استثمرنا في حينه عشرات الاف الساعات، ملايين الدولارات، جهود ألوية، مخابرات ولم نعرف؟

3.صفحة التسالي: "ت" اعتزل لان "د" لا يخلي الوظيفة ويحتمل أن يرغب في أن يستبدله "ج" بعد أن يعين "س" لرئيس قسم العمليات إذ ان "ز" لا يطيقه كنائب رئيس الدائرة الادارية بعد أن حل محل "م". فرحة شيخوختي. وبعد كل هذا مسموح السؤال ان كيف حصل ان في الموساد، المليئة بالاشخاص الرائعين، النادرين، غير المسبوقين، يعين على نحو شبه دائم "رئيس" من الخارج، من خارج الخدمة، ودوما من الجيش الاسرائيلي؟

4.نقرأ ولا نصدق: الاسبوع الماضي نشر في هذه الصحيفة: "مع الانتباه... لوزن النقد... حيال سنوات عمل عديدة وفعل هام ومتنوع، وفي ضوء الانطباع الشديد... توصل اعضاء اللجنة الى الاستنتاج بان هذا الحدث لا ينبغي أن يمنع الساحة امكانية التمتع بمؤهلاتها ومساهماتها المتوقعة".

عمن يدور الحديث؟ ربما عن العميد تشيكو تمير، الذي اخطأ ووقع في خطيئة كبيرة، ولكن "الحدث" الذي بسببه قدم الى المحاكمة "لا ينبغي ان يمنع الساحة من امكانية التمتع بمؤهلاته ومساهماته المتوقعة"؟ لا وكلا. يدور الحديث عن النائبة العامة ارييلا انتلر – سيجال، التي تلبستها مسؤولية شخصية عن الاخفاقات في محاكمة حاييم رامون. كيف حصل ان "المساهمة في الساحة" من ضابط لا تحسب له، و "مساهمة" نائبة عامة هي سبب وجيه لترفيعها؟

5.خروقات في الشبكة: الاسبوع القادم ستأتي الذكرى الثالثة لحرب لبنان الثانية. وهدوء يسود الحدود الشمالية. ومع ذلك، فان التقارير تتحدث عن حزب الله الذي اعاد تنظيم نفسه وبات قادرا على اطلاق مئات الصواريخ في اليوم والتي يمكن لها ان تصل الى تل أبيب وجنوبها. في ايام الحرب اياها كان هناك الكثير من السياسيين، الصحافيين وغيرهم ممن سألوا: "كيف اعطي حزب الله ست سنوات لتنظيم نفسه، لاعداد نفسه، للتسلح وللاستعداد. لماذا وكيف لم نهاجمه؟ حسنا، إذن نحن نسأل الان: اذا كان حزب الله تعاظم جدا لماذا لا نشن اليوم، أمس، أول أمس، الحرب؟ وماذا عن سوريا؟ هي تعد صواريخ. لماذا لا نهاجمها صباح غد؟ والسعودية؟ ألديكم فكرة عما تزودت به السعودية في السنوات الاخيرة؟

6.اصوات من السماء: عفوا، ولكن اذا كنت مخطئا حين خيل لي بان جزءا من الجماعة التي ضحكت، هزئت، وادانت شيري اريسون قبل اسبوعين على أنها تسمع اصوات من السماء – شارك في تهاليل الحاخام ايفرغن "الاسبوع الماضي".

انشر عبر