شريط الأخبار

ضابط رفيع في سلاح الجو: إسرائيل لا تحتاج إذن من أحد عندما توجه ضربة لإيران

10:01 - 05 تشرين ثاني / يوليو 2009


فلسطين اليوم-وكالات

صرح الجنرال إتسحاك بن إسرائيل وهو ضابط رفيع في سلاح الجو سابقا أن إسرائيل لو أرادت ضرب إيران فإنها لا تحتاج لن تحتاج إذنا من أحد, وقد جاءت تصريحاته هذه خلال حديثه لإذاعة الجيش تعقيبا على أنباء تناقلتها وسائل الإعلام حول سماح السعودية لسلاح الجو الإسرائيلي باستخدام مجالها الجوي لتوجيه ضربة لإيران.

وأضاف "في الماضي ضربنا مفاعل تموز والمنشأة النووية في سوريا وقافلة تهريب السلاح المرسلة من إيران لحماس عبر السودان, ولا يمكن أن يعقل أن تأخذ إسرائيل إذنا من احد في شؤون عسكرية كهذه فالأمر لا يتعلق بتنسيق سياسي بيننا وبين دولة لنا معها علاقات وطيدة الأمر يتعلق بعمل عسكرية محض".

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي ذكرت صباح اليوم أن الحكومة الإسرائيلية استطاعت أن تذلل عقبة أخرى في طريق توجيه ضربة جوية للجمهورية الإسلامية إيران, بعدما وعد رئيس الموساد مائير دغان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بان تغض السعودية الطرف عن تحليق الطائرات الحربية الإسرائيلية في أجواءها في طريقها لضربة محتملة لإيران.

ونقلت الإذاعة عن صحيفة صنداي تايمز أن مائير دغان التقى في بداية العام الجاري مسئولين سعوديين لمناقشة هذا الاحتمال, حيث تستعد إسرائيل منذ أشهر طويلة لإمكانية توجيه ضربة جوية لإيران تستهدف منشأتها النووية.

وكانت وسائل إعلام أوردت في السابق أن مسئولين رفعي المستوى من حكومة أولمرت التقوا سرا بمسئولين من العائلة المالكة في القصر الملكي في الرياض وحينها نفت السعودية على الفور هذه الأنباء.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع رفض الكشف عن نفسه مجهول الهوية أن السعودية ألمحت إلى أنها ستغض الطرف عن القوات الجوية التي قد ستمر من أجوائها لضرب إيران لأن في ذلك مصلحة مشتركة للطرفين, وأن السعوديين يتخوفون من امتلاك إيران لقنبلة ذرية أكثر من تخوفهم من إسرائيل.

وكان سفير الولايات المتحدة الأمريكية في للأمم المتحدة سابقا جون بولتون أكد أن السعوديون سيغضون الطرف عن أي تحليق للطائرات الإسرائيلي في أجواءهم إذا لم تفتخر إسرائيل بهذا الأمر كنجاح كبير لها, وأضاف "ربما تستنكر الدول العربية تحليقا كهذا أمام الأمم المتحدة ولكن في داخلهم سيتنفسون الصعداء لو تم إنهاء تهديد القنبلة الذرية الإيرانية".

 

 

انشر عبر