شريط الأخبار

محافظ شمال سيناء: نقدم كل إمكاناتنا للفلسطينيين ومصر بكبريائها تجاوزت ازمة تحطيم الحدود

04:19 - 04 حزيران / يوليو 2009

محافظ شمال سيناء: نقدم كل إمكاناتنا للفلسطينيين ومصر بكبريائها تجاوزت ازمة تحطيم الحدود

فلسطين اليوم: غزة

أكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء أن مصر تعمل كل ما فى جهدها لتخفيف الاعباء عن ابناء الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة وخاصة ادخال المواد الاساسية وتلك التى تتبرع بها الدول والمؤسسات العالمية والعربية فور وصولها الى قطاع غزة وفتح معبر رفح امام حركة تنقل المواطنين فى الاتجاهين

وقال اللواء شوشة انه ورغم استمرار الانقسام الفلسطينى وتعثر الوضع السياسى الا انه يتم فتح المعبر فى رفح للحاجات من منطلق انسانى للتخفيف عن الفلسطينين

واشار الى ان الطواقم المصرية تعمل فى المنفذ البرى لساعات طويلة بعيدا عن المواعيد الرسمية للعمل

واضاف عندما تفتح مصر معبر رفح فان المحافظة تخصص 25 سيارة اسعاف وعشرة اطباء للعمل فى المعبر لمساعدة المسافرين كما تقام نقطتين للكشف الطبلا

واتهم اللواء شوشة اسرائيل بانها تعيق دخول المساعدات لغزة عبر اغلاق المعابرالارى كرم ابو سالم والعوجا

واقر محافظ شمال سيناء بوجود انفاق بين غزة ومصر لكنه اكد ان هذه الانفاق كانت تحفر من خلال جهد المواطنيين للتضامن مع اهالى القطاع لادخال حليب الاطفال والمواد والمستلزمات الاساسية والغذائية

ورفض اللواء شوشة وجود اى قوات دولية او اى نشاط امنى لاى تكتل على حدود مصر مع القطاع لان 1لك مسا بسيدتها التى تدافع عنها

وقال ان حماية حدود مصر هى مسؤولية حرس الحدود وقةى الامن المصرية المختلفة وهذا امر سيادى من الدرجة الاولى

  واكد محافظ شمال سيناء ان مصر من ناحيتها تجاوزت حادثة اقتحام الحدود مع القطاع

وقال ان مصر ظلت ولا تزال  تحتضن القضية الفلسطينية وتنظر الى الفلسطينين انهم ابنائها واصحاب قضية عادلة ومن منطلق حلم الاخ الكبير تعالت على المها وتجاوزت  اقتحام حدودها على امل ان لا يتكرر ذلك مستقبلا

واشار المحافظ الى ان منطقة شمال سيناء منطقة مستهدفة من قبل اعداء مصر ولذلك فان قوى الامن المختلفة تعمل على مدار الساعة لحماية المنطقة والحدود التى منها 60 كيلو متر حدودا جبلية وعرة

  وأعلن المحافظ أن هناك العديد من الانجازات التى تحققت على أرض المحافظة فى كافة المجالات .. حيث يتم افتتاح 208 مشروعات تكلفت أكثر من 350 مليون جنيها .. بخلاف الاعتمادات المركزية .

ويؤكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة أنه مع كل ما تحقق .. فهو انجاز عظيم بكل المقاييس .. الا أنه غير راض عن حجم الانجازات .. لأن جميعها انجازات حكومية خدمية من خلال الخطط الاستثمارية والاعتمادات الاضافية التى أدرجتها الحكومة وبالاتصالات الشخصية مع بعض الوزراء والمسئولين فى الدولة .. فى حين لم يشارك القطاع الخاص أو الاستثمارى فيها ، وكانت أمنيته أن يرى بعض المشروعات الانتاجية المقامة عن طريق القطاع الخاص ورجال الأعمال والتى تعود بالنفع على المواطنين .

وأشار المحافظ الى أن الدولة قامت بمعظم التزاماتها فى المشروع القومى لتنمية سيناء .. حيث قامت بتنفيذ أكثر من 80 % من المشروعات المدرجة فى المشروع القومى .. ولكن القطاع الخاص لم ينفذ سوى 13 % من دوره المطلوب طبقا لمستهدفات المشروع حتى عام 2017 .

وأكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء أن الرئيس مبارك يعطى اهتماما كبيرا للاستثمار العربى على أرض مصر  .. وقال أن هناك قرارات تنظم عمليات الاستثمار على أرض سيناء .. وذلك بنظام حق الانتفاع ، وأن الفئة المسموح لها إقامة مشروعات استثمارية على أرض سيناء هى الدول العربية والتى من حقها أن تدخل فى شراكة مصرية عربية على ألا تزيد نسبة مساهمتها عن 49 % .. بينما يحق للشريك المصرى أن تكون نسبه مساهمته 51 % فأكثر .

وأضاف أن المشروعات التى يمكن للمستثمرين العرب المساهمة فيها هى مشروعات الاستثمار الزراعى .. حيث توجد أراضٍى على مسار ترعة السلام تصل الى 190 ألف فدانا بالإضافة إلى 85 ألف فدان بمنطقة وسط سيناء .

وهناك المنطقة الصناعية ببئر العبد ، وقد تم بالفعل الانتهاء من ترفيق مساحة 250 ألف مترا مربعا منها وأصبحت جاهزة للاستخدام ، ومن المخطط اقامة مصنع الصودا آش عليها عن طريق الشركة القابضة للكيماويات .. وحتى تكون حافزا للمستثمرين من القطاع الخاص لاقامة مشروعاتهم فى المنطقة بعد اكتمال مرافقها .. وجارى استكمال مرافق منطقة الصناعات الحرفية بالعريش لنقل الورش المقلقة للراحة من داخل مدينة العريش اليها ، وأنه سيتم الزام محطات البنزين والوقود داخل المدينة باضافة ورش الكهرباء واصلاح الكاوتش ضمن أنشطتها لتوفير الخدمات الخاصة بالسيارات .

أكدت الحرب على غزة معدن مصر الأصيل وشعبها .. كما أكدت على عمق الانتماء العربى لدى شعب مصر عامة وأبناء سيناء خاصة وسرعة تجاوبهم مع الأحداث المتلاحقة فى قطاع غزة .

وكانت مصر على مستوى الأحداث منذ اللحظة الأولى .. قيادة وحكومة وشعبا وأحزابا ونقابات ومؤسسات مجتمع مدنى وغيرها من مختلف الفئات والانتماءات السياسية .. الكل تسابق من أجل نصرة واغاثة الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة .

كما كانت محافظة شمال سيناء قيادة وشعبا وبكافة أجهزتها وفعالياتها على مستوى الحدث أيضا .. الكل تأثر بما يجرى على بعد أمتار ، وتسابق الآلاف للتبرع بالدم والمال وبكل ما لديه من جهد من أجل اغاثة الشعب الفلسطينى وانقاذ جرحاه وادخال المساعدات اليه .

وانحصرت مشاهد الحياة على أرض المحافظة فى : رجل إسعاف يبكى لأنه لم يدخل الى قطاع غزة لوجود نقص فى الأكسجين فى سيارته ، وطفل يحضر شمعة لإنارة المنازل فى قطاع غزة ، وصاحب ورشة يقف فى طابور أمام جمعية أهلية ليتبرع بما معه للشعب الفلسطينى ، وآخرين يتزاحمون على طابور التبرع بالدم بالمستشفيات فى رفح والشيخ زويد والعريش ، وسيدة تعد خبزا لترسله إلى أبناء الشعب الفلسطينى .. وغير ذلك من الأعمال التى جسدت شعور المواطنين بالفخر للدور المصرى وتأكيدا للواجب الوطنى والمساعدات البسيطة التى بادر بها أبناء مصر لمساعدة أشقائهم الفلسطينيين .

وأكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء أنه منذ بداية الحرب على غزة يوم 27 ديسمبر الماضى .. وبعد أقل من ساعة من العدوان على قطاع غزة .. كانت تعليمات الرئيس مبارك واضحة بفتح معبر رفح فورا لاستقبال الجرحى والصابين وسرعة تقديم المساعدات الانسانية .. كما كانت هناك متابعة مستمرة من الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء ، وتم تشكيل لجنة متابعة على أعلى مستوى برئاسة الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة .

وأعلن المحافظ أنه تم استخدام معبر رفح ( والمخصص للأفراد ) فى ادخال المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب الفلسطينى .. سواء من الأدوية أو المواد الغذائية أو مواد الاغاثة .. علاوة على استقبال الجرحى والمصابين ، وفى نفس الوقت تم التنسيق لافتتاح منفذى العوجة وكرم سالم التجاريين كبديلين لمعبر رفح فى ادخال المساعدات .

كما تم اعلان حالة الطوارىء ورفع درجات الاستعداد القصوى بمختلف أجهزة ومرافق المحافظة .. وفى مقدمتها المستشفيات والمطار والميناء البحرى .. واستنفار الجمعيات الأهلية وجميع مؤسسات المجتمع المدنى والمواطنين ، وبشكل لم يحدث له مثيل .. مشيرا الى أن جهود العمل التطوعى من أبناء سيناء كانت منقطعة النظير وبدون مقابل .. من أجل خدمة أبناء الشعب الفلسطينى والذين تربطهم صلات نسب وقرابة .. كما كان لمساهمات رجال الأعمال المصريين دورا بارزا فى دعم المحافظة لسرعة نقل المساعدات الى المنافذ البرية لوصولها إلى الشعب الفلسطينى .

وأوضح المحافظ أن دور مصر حيوى وأساسى فى حل الأزمة الفلسطينية وتحقيق التهدئة .. الى جانب تقديم الدعم اللازم للفلسطينيين .. طبقا لتوجيهات القيادة السياسية منذ البداية وحتى الآن .

وأعلن أنه منذ بداية الأزمة قامت وزارة الصحة بتعزيز الموقف الطبى بعدد 96 طبيبا متخصصا فى فرق الانتشار السريع ، وعدد 65 طبيبا أخصائيا .. وتم دعم مستشفى العريش بعدد 21 جهاز تنفس صناعى ومعدات طبية قيمتها 18 مليون جنيها .. كما تم توفير أكثر من 50 سيارة اسعاف لنقل المرضى والاتفاق مع الصليب الأحمر الدولى على توفير ممر آمن لوصول الجرحى والمصابين وادخال المساعدات الى قطاع غزة .

أكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء أنه منذ بداية الحرب على غزة يوم 27 ديسمبر الماضى .. وبعد أقل من ساعة من العدوان على قطاع غزة .. كانت تعليمات الرئيس مبارك واضحة بفتح معبر رفح فورا لاستقبال الجرحى والصابين وسرعة تقديم المساعدات الانسانية .. كما كانت هناك متابعة مستمرة من الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء ، وتم تشكيل لجنة متابعة على أعلى مستوى برئاسة الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة .

وأعلن المحافظ أنه تم استخدام معبر رفح ( والمخصص للأفراد ) فى ادخال المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب الفلسطينى .. سواء من الأدوية أو المواد الغذائية أو مواد الاغاثة .. علاوة على استقبال الجرحى والمصابين ، وفى نفس الوقت تم التنسيق لافتتاح منفذى العوجة وكرم سالم التجاريين كبديلين لمعبر رفح فى ادخال المساعدات .

كما تم اعلان حالة الطوارىء ورفع درجات الاستعداد القصوى بمختلف أجهزة ومرافق المحافظة .. وفى مقدمتها المستشفيات والمطار والميناء البحرى .. واستنفار الجمعيات الأهلية وجميع مؤسسات المجتمع المدنى والمواطنين ، وبشكل لم يحدث له مثيل .. مشيرا الى أن جهود العمل التطوعى من أبناء سيناء كانت منقطعة النظير وبدون مقابل .. من أجل خدمة أبناء الشعب الفلسطينى والذين تربطهم صلات نسب وقرابة .

وأوضح المحافظ أن دور مصر حيوى وأساسى فى حل الأزمة الفلسطينية وتحقيق التهدئة .. الى جانب تقديم الدعم اللازم للفلسطينيين .. طبقا لتوجيهات القيادة السياسية منذ البداية وحتى الآن .

وأضاف أنه قد وصل الى البلاد عن طريق ميناء رفح البرى لتلقى العلاج فى المستشفيات المصرية 1067 جريحا وجريحة وحوالى 1000 مرافقا لهم .. تم توزيعهم على المستشفيات بكل من : القاهرة والاسماعيلية والشرقية ومدينة 6 أكتوبر الى جانب العريش .. وتم نقل نحو 95 حالة منهم الى كل من : السعودية والأردن وليبيا والمغرب وتركيا وبلجيكا لاستكمال العلاج .

وأشار الى أن اجمالى الكميات التى تم إدخالها الى قطاع غزة عن طريق ميناء رفح البرى من الأدوية والمستلزمات الطبية بلغت 4811 طنا ، 170 سيارة اسعاف ، 560 اسطوانة أكسجين ، 7 أطنان مولدات كهرباء ، 720 طنا و 150 كيلو جراما من المراتب ، 500 طنا من البطاطين ،  12500 كيس دم ، جهازى سونار وجهاز تنفس صناعى .

كما بلغ اجمالى كميات المواد الغذائية التى تم ادخالها الى قطاع غزة عن طريق منفذ العوجة البرى بوسط سيناء حوالى 8000 طنا من المواد الغذائية ، 240 طنا و 133 بالتة من البطاطين ، ومحطتين لتحلية المياه بمعداتيهما .. وهناك نحو 10 آلاف طنا من المساعدات الانسانية ومواد الاغاثة فى مخازن المحافظة والهلال الأحمر المصرى ، وجارى التنسيق لادخالها الى قطاع غزة .. مشيرا الى استمرار افتتاح ميناء رفح البرى أمام عبور الحالات الانسانية من الجانبين .

وتم ادخال 554 طنا من المواد الغذائية عن طريق منفذ كرم سالم .

كما دخل الى قطاع غزة عبر الميناء خلال الفترة الماضية منذ الحرب على غزة 650 طبيبا للعمل كمتطوعين فى المستشفيات والمساهمة فى علاج الجرحى الفلسطينيين .. نصفهم من مصر والباقى من اليمن والعراق وسوريا والأردن والبحرين وقطر والسودان والجزائر والمغرب وأيرلندا وهولندا وبريطانيا وايطاليا وفرنسا واليونان وتركيا وألمانيا والدانمارك وبلجيكا والنرويج وأمريكا وكندا .. علاوة على نحو 50 من جمعيات حقوق الانسان ووفود الاغاثة .. وبلغ عدد الاعلاميين الذين دخلوا الى القطاع لتغطية الأحداث 550 من الصحفيين والمراسلين والاعلاميين الذين يمثلون مختلف الفضائيات والصحف والمجلات والاذاعات ووكالات الأنباء العالمية من كل من : مصر والسودان والجزائر والمغرب ولبنان والأردن وقطر والبحرين واليونان وقبرص وفرنسا وسويسرا وبريطانيا وتركيا وايطاليا وبلجيكا واليابان وألمانيا والدانمارك وأيرلندا وهولندا وأسبانيا والنمسا ونيوزيلاندا والسويد وكولومبيا وكرواتيا وسلوفاكيا وروسيا ورومانيا والنرويج وماليزيا وأندونيسيا وباكستان والصين واستراليا وكندا وفنزويلا .

واستقبل مطار العريش الجوى 137 رحلة طيران من مختلف الدول العربية ( ليبيا – السعودية – قطر – الجزائر – سلطنة عمان – المغرب – الأردن – الامارات - الكويت – تونس – البحرين – السودان – اليمن – العراق ) وبعض الدول الأجنبية ( فرنسا - تركيا – روسيا – مالطة – فنزويلا ) .. أقلت نحو 7500 طنا من الأدوية والمساعدات الطبية والمواد الغذائية والبطاطين والخيام والملابس .. كما استقبل ميناء العريش البحرى 3 سفن من ليبيا وتركيا أقلت نحو 5000 طنا من الأدوية والمساعدات الطبية ومواد الاغاثة والمواد الغذائية وغيرها .

وقد تم التنسيق مع وزارة المالية على اعتبار  إستاد العريش الرياضى دائرة جمركية .. وذلك بانهاء اجراءات التخليص الجمركى للإفراج عن المساعدات .. دون تحصيل رسوم عنها .. ولتنتظر دورها فى الدخول إلى قطاع غزة عبر منفذى رفح والعوجة البريين ، وتم تكليف مجموعات عمل من ممثلى الجهات المعنية بمطار العريش الجوى بالتواجد فى إستاد العريش الرياضى لسرعة إنهاء إجراءات نقل المساعدات الإنسانية المقدمة من مختلف الدول العربية والأجنبية إلى الشعب الفلسطينى بقطاع غزة ، وتم استخدام إستاد العريش الرياضى مكانا لتخزين تلك المساعدات تمهيدا لتوصيلها تباعا إلى المنافذ البرية .

وبالأرقام يوضح اللواء محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء أن قيمة الأعباء المالية والفنية التى تحملتها مصر خلال فترة الحرب على غزة ( فى نطاق محافظة شمال سيناء ) بلغت أكثر من 70 مليون جنيها .. حيث تم تقدير قيمة الأدوية والمساعدات الطبية والمواد الغذائية المقدمة من مصر فبلغت نحو  25 مليون جنيها .. الى جانب عدد 14 سيارة اسعاف قيمتها مليونان و 800 ألف جنيها ، تكاليف علاج مصابين وجرحى فلسطينيين بمستشفيات شمال سيناء بقيمة مليونين و 760 ألف جنيها ، ومصاريف نقل وتداول وتخزين المساعدات قيمتها 3 ملايين و 480 ألف جنيها .. بخلاف قيمة رسوم عبور أفراد وشاحنات بميناء رفح البرى قدرت بمبلغ 756 ألف جنيها ، وقيمة رسوم الخدمات بميناء العريش البحرى بمبلغ 700 ألف جنيها ، وقيمة رسوم الخدمات بمطار العريش الجوى وبلغت 225 ألف جنيها ، وقيمة ساحات تخزين بمبلغ 500 ألف جنيها ، وقيمة ضيافة وفود بلغت 500 ألف جنيها أخرى ، وقيمة مساعدات عينية ومادية تم صرفها للجرحى والمصابين بمبلغ 123 ألف جنيها .. علاوة على تصدع 245 منزلا برفح المصرية تأثرت بالتفجيرات فى قطاع غزة وتتكلف 377 ألف جنيها .

هذا بالاضافة الى المساعدات المقدمة من الهلال الأحمر المصرى ومؤسسات المجتمع المدنى المصرى وقيمتها نحو 35 مليون جنيها .. وذلك بخلاف قيمة الجهود الغير منظورة المقدمة من كافة الأجهزة التنفيذية والسياسية والشعبية والجمعيات الأهلية والمتطوعين بالمحافظة .

وقد أشادت لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشعب المصرى وجميع اللجان البرلمانية ولجان الاغاثة العالمية بالجهود التى بذلنها المحافظة فى إدخال المساعدات الطبية والغذائية الى قطاع غزة ، وتأكيد نجاحها فى ادارة الأزمة .. وهو تأكيد للدور المصرى فى دعم ومساندة الشعب الفلسطينى .

كما أشادات اللجان بجهود المتطوعين من أبناء المحافظة ، وجهود الأحزاب والنقابات والجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدنى المصرى فى جمع التبرعات .. وكذا جهود الهلال الأحمر المصرى فى توصيل المساعدات إلى الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة .

انشر عبر