شريط الأخبار

"حماس" تنفي اتهامات "فتح" بتعقب تحركات الرئيس عباس

10:23 - 04 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

نفت حركة حماس" وجناحها العسكري كتائب عز الدين القسام" اتهامات الناطق باسم حركة "فتح" في الضفة الغربية فهمي الزعارير إن معتقلين من حركة حماس اعترفوا بتعقب تحركات الرئيس محمود عباس (أبو مازن) وجمع المعلومات حول أمنه.

واعتبر أحد الناطقين باسم الحركة هذه الاتهامات انها "محاولة بائسة"، وقال: "خليهم يدوروا على غيرها".

 

وأضاف مشير المصري أمين سر كتلة "حماس" في المجلس التشريعي لـصحيفة" الشرق الأوسط " ان هذه محاولة بائسة لتبرير المذبحة والمجزرة التي ترتكبها السلطة ضد حماس في الضفة الغربية لتمهيد الطريق لتطبيق خطة خريطة الطريق والتنسيق الأمني (مع إسرائيل)". وتابع المصري القول: "هذه سياسة مكشوفة من قِبل فريق السلطة في رام الله، تَعوّد عليها شعبنا الفلسطيني، وهي محاولة للتغطية على الاغتيالات والاعتقالات الممارسة ضد أبناء حماس والمقاومة في الضفة".

 

واختتم: "عودونا على الحديث عن اكتشاف خلية هنا وأخرى هناك ولكن إلى الآن لم نسمع عن تعرض أي مسؤول لاعتداء أو محاولة لاغتيال".

 

من جانبه، قال الزعارير في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" الصادرة اليوم السبت إن "مجموعة من كوادر حركة حماس معتقلة اعترفت بمراقبة مواكب كبار المسؤولين بمن فيهم الرئيس أبو مازن".

 

ورفض الزعارير الخوض في التفاصيل، مشددا على أن هذه الأمور مرتبطة بالأجهزة الأمنية التي ترفض الإفصاح عن أي تفاصيل. غير أنه قال إن اعترافات معتقلي حماس موثقة بالصوت وبالصورة.

 

وحسب مصادر فإن أعضاء "حماس" اعتقلوا وبحوزتهم أسلحة وخرائط وصور لكبار المسؤولين. وإن الصور والخرائط تشير إلى أن أعضاء المجموعة كانوا يتجسسون على أبو مازن نفسه.

 

وجاءت تصريحات الزعارير لتؤكد ما نشرته صحيفة هآرتس" أمس نقلا عن مصدر أمني فلسطيني لم تسمه أن نشطاء في "حماس" اعتقلتهم السلطة كان يتابعون تحركات الرئيس عباس وأن الدافع إلى هذه المراقبة هو اغتياله.

 

وقال الزعارير إن "إحدى نيات حماس هي عرقلة حوار المصالحة في القاهرة، وخلق القلاقل والبلبلة في الضفة الغربية".

 

وحسب الزعارير فإن المجموعة المعنية اعتِقلت قبل نحو 10 أيام، في محافظات الضفة المختلفة لا سيما رام الله والخليل حيث تحظى "حماس" بتأييد شعبي كبير.

 

يِذكر أن أمين عام الرئاسة أعلن قبل بضعة أيام أن أجهزة أمن السلطة اعتقلت مجموعة من حماس تخطط لمهاجمة مؤسسات السلطة.

 

واعترف المعتقلون حسب عبد الرحيم بأنهم كانوا يخططون لاغتيال عدد من كبار المسؤولين في السلطة. ومجموعة المعتقلين الذين يتحدث عنهم الزعارير تختلف عن مجموعة تضم ما لا يقل عن 15 من قيادات وكوادر "حماس"، اعتِقلت في مدن مختلفة من الضفة الغربية اخيرا.

انشر عبر