شريط الأخبار

كتلة الصحفي: ثمانية صحفيين معتقلون في سجون السلطة وثمانية لدى الاحتلال

10:02 - 02 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم: غزة

تصاعدت الانتهاكات بحق الصحافيين ووسائل الإعلام الفلسطينية، خلال شهر يونيو/حزيران الماضي، في تعبير مؤلم عن استفحال ظاهرة الاعتداء على الحريات الصحفية، والأخطر هو سياسة ملاحقة واعتقال الصحفيين من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

فلا يكاد الصحفي الفلسطيني يسلم من اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي حتى تعترضه الأجهزة الأمنية الفلسطينية، مضاعفة بذلك التحديات التي تقف حائلاً دون تمكن فرسان الكلمة والصورة من أداء دورهم الوطني في مختلف القضايا الوطنية والمجتمعية.

وفيما يلي قائمة بما وثقته كتلة الصحفي الفلسطيني من انتهاكات خلال شهر يونيو الماضي:

أولا/الانتهاكات الإسرائيلية:

14-6-2009: المحكمة المركزية الإسرائيلية بالقدس تحكم بالسجن شهرين على مراسل قناة العالم الإخبارية خضر شاهين ومساعدة محمد سرحان بدعوى خرقهما قانون الرقابة العسكرية أثناء تغطية الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة.

16-6-2009: الاحتلال يرفض الإفراج عن الأسير الصحفي يوسف جعص (24 عاما) من مدينة جنين بعد انتهاء حكمه الإداري البالغ ثلاث أشهر، رغم أنه لم يبلغ بتمديد اعتقاله. ويعمل جعص في تلفزيون مرح المحلي بالمدينة.

18-6-2009: اخترق "هكرز" إسرائيليون مواقع شبكة فلسطين للإعلام والمعلومات ppi طوال يومين وقاموا بتخريب السيرفر الرئيسي للموقع، وكان من أهم المواقع التي اخترقت موقع فلسطين المستقبل للإعلام www.palestienfuture.net  وسيطر "الهكرز" على لوحة تحكم الموقع الرئيسة.

وقال رئيس تحرير الشبكة الصحفي رامي سليمية إن مجموعة القرصنة الإليكترونية قامت قبل عام باقتحام الموقع عدة مرات دون السيطرة عليه لكن محاولاتهم الخبيثة نجحت هذه المرة.

22-6-2009: قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل الصحفي أمجد الشوامرة من منزله في قرية دير العسل جنوب مدينة الخليل.

27-6-2009: إصابة ثلاثة صحفيين فلسطينيين أثناء قمع الجيش الاسرائيلي لمزارعين فلسطينيين حاولوا الوصول إلى كرومهم برفقة متضامنين دوليين غرب قرية صافا شمال الخليل.

وأفاد مراسل وكالة رويترز نايف الهشلمون أن أحد الجنود الاسرائيليين اعتدى عليه بالضرب المبرح وتسبب في سقوطه مما أدى إلى إصابته في وجهه وصدره ويده، ونقل على إثرها إلى المستشفى الأهلي بمدينة الخليل.

28-6-2009: اعتقلت قوات الاحتلال الطالب في قسم الصحافة في جامعة النجاح أسيد شفيق الخراز – 23 عاما- من طوباس، أثناء مروره على حاجز احتلالي على طريق نابلس، بعد أقل من شهر على الإفراج عنه من سجن جهاز الوقائي..

ثانيا/انتهاكات الأجهزة الأمنية الفلسطينية:

1-6-2009: أفرج جهاز الاستخبارات العسكرية عن مراسل موقع الجزيرة نت الإخباري في الضفة الغربية عوض الرجوب بعد اعتقاله لمدة ساعات في مقرها بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وحسب المعلومات المتوفرة، فقد تلقى الرجوب اتصالا هاتفيا من جهاز الاستخبارات العسكرية يستدعيه للمقابلة في مقره. وعند التحقيق معه دار الحديث عن تغطيته لعملية اغتيال قائد القسام في جنوب الضفة عبد المجيد دودين.

3-6-2009: الأجهزة الأمنية في محافظة الخليل تعتقل الصحفي يونس حساسنة مراسل قناة إقرأ الفضائية، وتعتدي عليه بالضرب المبرح  بعد مداهمة منزله في بلدة الشيوخ.

3-6-2009: للمرة السابعة عشرة على التوالي، اعتقل جهاز المخابرات الفلسطينية الصحفي محمد اشتيوي مدير مكتب فضائية الأقصى في الضفة الغربية بعد مداهمة منزله في مدينة طولكرم شمال الضفة.

10-6-2009: عناصر من الشرطة في قطاع غزة تعتدي على الصحفي محمد المشهرواي مراسل فضائية القدس بمدينة غزة أثناء تغطيته لزيارة الوفد القطري برئاسة الشيخة حصة آل ثاني لمستشفى الشفاء بمدينة غزة. وتحتجزه لمدة ساعتين بعد الاعتداء عليه بالضرب .

10-6-2009: جهاز الأمن الوقائي يعتقل أستاذ الإعلام بجامعة النجاح الوطنية والكاتب الدكتور فريد أبو ضهير بعد اقتحام منزله والاعتداء على نجله براء، ويفرج عنه في 14-6-2009.

14-6-2009: جهاز الأمن الوقائي يقتحم منزل الصحفي الأسير سامي عاصي، خلال حملة مداهمة واعتقالات في حي المعاجين بمدينة نابلس، والصحفي سامي عاصي معتقل لدى سلطات الاحتلال منذ عدة شهور.

15-6-2009: جهاز الأمن الوقائي يحتجز طاقم قناة الجزيرة بعد توقيفه أثناء عودته من تغطية جنازة الشاب "هيثم عمرو" في قرية بيت الروشة الفوقا جنوب الخليل، ومصادرة كافة معدات الفريق.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري إن الفريق تم إيقافه من قبل الوقائي مع وعد بإخلاء سبيله وإعادة كافة المعدات المصادرة، مبينا أن فريق الجزيرة في فلسطين تعرض لحملة تحريض وإعاقة كبيرة عن العمل من قبل الأجهزة الأمنية وخاصة في أحداث قلقيلية الأخيرة، بالإضافة إلى انتهاكات من قبل جنود الاحتلال عند تغطية محاكمة رئيس المجلس التشريعي في سجن عوفر.

16-6-2009: اعتقلت الأجهزة الأمنية الطالب في قسم الصحافة بجامعة النجاح ماهر أبو عصب بعد اقتحام منزله في مدينة قلقيلية شمال الضفة، وأفرج عنه لاحقا.

16-6-2009: اعتقلت الأجهزة الأمنية الصحفي والأسير المحرر والطالب في جامعة النجاح قسم الصحافة معاذ مشعل من بلدة سلواد بعد استدعائه للمقابلة، وأفرج عنه بعد يومين.

19-6-2009: اعتقل جهاز الاستخبارات الفلسطينية في مدينة جنين شمال الضفة الغربية الكاتب سري سمور، وقالت عريب مقبول زوجة سمور الذي يعمل في محافظة جنين بأن زوجها تم توقيفه بعد استدعائه من قبل جهاز الاستخبارات، وأوضحت بأن سبب الاعتقال يعود لبعض المقالات التي كتبها مؤخرا ونشرها على المواقع الالكترونية.

22-6-2009: جهاز المخابرات العامة الفلسطيني يعتقل الصحفي قيس أبو سمرة مراسل صحيفة الحقيقة الدولية وشبكة إسلام أون لاين، للمرة الثانية في غضون أشهر.

23-6-2009: الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة في غزة تعتقل الصحفي سري القدوة رئيس تحرير جريدة الصباح من منزله في غزة واقتادته إلى جهة مجهولة بعد مصادرة جهاز الحاسوب الخاص به.

23-6-2009م محكمة الصلح الفلسطينية في الخليل تعقد جلسة للنظر في قضية الصحفي علاء الطيطي مراسل قناة الأقصى الفضائية في الخليل وتم تأجيل الجلسة إلى تاريخ 30/9/2009 لعدم إحضار شاهد النيابة وعدم تقديم النيابة لأدلتها.

ووجهت المحكمة للطيطي تهمة مخالفة قرار مجلس الوزراء في الضفة من خلال العمل في فضائية الأقصى وتعكير صفو الوحدة الوطنية ونشر الفتن بين المذاهب والأديان.

25-6-2009: جهاز الأمن الوقائي يرفض الإفراج عن الصحفي مصطفى صبري من مدينة قلقيلية، رغم صدور قرار قضائي من المحكمة الفلسطينية العليا بالإفراج عنه، ومرور أكثر من شهرين على اعتقاله منذ 21-4-2009 ، وسط تدهور حالته الصحية ومنع عائلته من زيارته.

وواصلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية خلال شهر يونيو اعتقال سبعة صحفيين هم (مصطفي صبري، قيس أبو سمرة، يونس حساسنة، مراد أبو البهاء، بسام السايح، إياد سرور، سري سمور) فيما تواصل الأجهزة الأمنية في غزة اعتقال صحفي واحد هو سري القدوة.

ثالثا/مطالب وتوصيات:

· تنظر كتلة الصحفي الفلسطيني بخطورة كبيرة إلى تصعيد الأجهزة الأمنية الفلسطينية حملتها ضد الصحفيين والمؤسسات الإعلامية ومواصلة اعتقال عدد كبير منهم، وتدعو كافة الجهات الإعلامية والسياسية والحقوقية وأعضاء المجلس التشريعي للتدخل والضغط من أجل وقف الحملات المتلاحقة بحقهم والإفراج عن المعتقلين منهم.

· تناشد كتلة الصحفي الفلسطيني، منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية، فضلاً عن الاتحاد الدولي للصحافيين بضرورة الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف اعتداءاتها وملاحقاتها للصحفيين، والإفراج عن الزملاء الصحفيين الذين يقبعون في سجون الاحتلال بعضهم أمضى سنوات طويلة.

· وتنوه كتلة الصحفي الفلسطيني إلى أن سلطات الاحتلال تعتقل في سجونها ثمانية صحفيين هم: وليد خالد من سلفيت، ونزار رمضان ومحمد القيق وحسن الرجوب وأمجد الشوامرة من الخليل، ويوسف جعص من جنين، وحسام بدران وسامي عاصي من نابلس.

· تؤكد كتلة الصحفي أن حالة الحريات الإعلامية المتدهورة واستمرار سياسة ملاحقة الصحفيين والتحقيق معهم لم تكن لتتم لو كان للصحفيين نقابة قوية منتخبة تحميهم وترد لهم حقوقهم.

·تدعو الكتلة كافة الأطراف الإعلامية المعنية وزملاء المهنة للتكاتف والتعاون معا لتوحيد الجسم الإعلامي الفلسطيني والتجهيز لانتخابات نزيهة لمجلس نقابة الصحفيين.

انشر عبر