شريط الأخبار

أنباء عن تشييع جنازة مايكل جاكسون وفق الشريعة الإسلامية

07:15 - 02 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم- وكالات

كشفت مصادر إعلامية عن أن مراسم تشييع جنازة المغني الأمريكي الشهير مايكل جاكسون، ستتم يوم الثلاثاء المقبل حسب الشريعة الإسلامية، في إشارة واضحة على أنه مات مسلما.

 

وقال موقع "العربية.نت" في نسخته الإنجليزية: إن مقر جنازة جاكسون الذي توفي الخميس الماضي، سيكون في مركز "ستابلز" في لوس أنجلوس, وهي عبارة عن قاعة كبيرة تتسع لحوالي 20,000 شخص، وعادة ما تقام فيها الحفلات الغنائية والمباريات الرياضية.

 

وترى أسرة جاكسون في دفنه حسب الطريقة الإسلامية على "أنه يريد أن يستريح في قبره تمشيا مع معتقداته الدينية".

 

وقال المصادر الإعلامية: إن "جيرمين الشقيق المسلم لمايكل، يعمل حاليا على تعليم الأسرة تعاليم الدين الإسلامي في كيفية دفن الميت وغسله وتكفينه وما إلى ذلك".

 

وجاء في تقرير صحفي مجهول أنه ستنطلق مراسم جنازة عامة يوم 7 يوليو في الساعة 10 صباحا من مركز ستابلز في وسط مدينة لوس أنجلوس، وذلك حسب ما قاله شركة منظمي الحفلات "أي إي جي", وهي الشركة المسؤولة عن تنظيم الجولة الغنائية لحفلات جاكسون الخمسين التي كان من المقرر أن تجري في العاصمة البريطانية (لندن) الصيف الحالي.

 

ويذكر أن وفاة جاكسون ما زالت يكتنفها الغموض، وكان قد قضى آخر ليلة له في تدريب على العروض التي كان سيؤديها في لندن.

 

وكانت صحف بريطانية ذكرت في نوفمبر من العام الماضي أنه اعتنق الدين الإسلامي، على خطى شقيقه "جيرمين" الذي أسلم عام 1989 وأقام عدة سنوات في مملكة البحرين.

 

ومن المتوقع أن تكون أكبر جنازة في التاريخ حسبما قالت مصادر تدعي بأنها مقربة من أسرة جاكسون. وأضافت لموقع الكتروني متخصص في أخبار المشاهير بأن الأسرة تفكر بدفن مايكل حسب تقاليد دفن المسلمين.

 

ودارت أقاويل كثيرة حول تغيير جاكسون لاسمه إلى "ميكائيل" من بعد اعتناقه الإسلام، كما ترددت تقارير إعلامية أنه سيسمي نفسه "مصطفى" وأنه اختار هذا الاسم في إشارة إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وتنص الشريعة الإسلامية على تغسيل جسد الميت ووضعه في كفن من القماش، وأداء صلاة الميت عليه، ثم دفنه في قبره على جهته اليمنى وتوجيه رأسه نحو القبلة.

انشر عبر