شريط الأخبار

احتراق مئات أشجار الزيتون في أراضي قرية أم الريحان

08:02 - 01 كانون أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم-جنين

اشتعلت النيران، اليوم، بمئات أشجار الزيتون المثمرة داخل أراضي قرية أم الريحان المعزولة بجدار الضم والتوسع العنصري شمال غرب جنين.

 

وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن طواقم الدفاع المدني قام وبالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي أخمد النيران التي أتت على كمية كبيرة من الأشجار المثمرة، مضيفة أن ظروف الحريق لا تزال غامضة.

 

وأشارت مصادر محلية إلى وجود تخوف من الأهالي بأن يكون الحريق من فعل جيش الاحتلال، خاصة أن منطقة الحريق خاضعة لسيطرة جيش الاحتلال، ويمنع أهالي القرية من الوصول إلى أراضيهم إلا بتصاريح.

وأوضحت أن الحريق ألحق خسائر مادية فادحة للمزارعين، الذين تشكل الزراعة مصدر رزق أساسي لهم.

 

وفي سياق متصل، اندلع أول من أمس، حريق هائل في أراضي قرية عانين بمحافظة جنين، والتهم مئات أشجار الزيتون المثمرة المعزولة بسياج الفصل والتوسع العنصري المقام على أراضي القرية.

وقال رئيس المجلس القروي رباح ياسين، إن سيارة الإطفاء الفلسطينية التي هرعت للمكان ظلت محتجزة خلف بوابة الجدار لساعات طويلة، ومنعت قوات الاحتلال دخولها بذريعة عدم حصولها على التصريح اللازم للعبور، أما سيارات الإطفاء الإسرائيلية التي تواجدت هناك، فقد أخمدت جزء من الحريق لضمان عدم امتداده لمستوطنة 'معاميه' القريبة من عانين.

 

يذكر أن حريقا هائلا نشب بأراضي قرية عانين المعزولة بالسياج في الثامن من شهر حزيران الماضي، وتسبب باحتراق مئات أشجار الزيتون المثمرة.

انشر عبر