شريط الأخبار

"كارين ابو زيد" : الحصار أعاد الفلسطينيين إلى القرون الوسطى

09:39 - 01 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

حذرت المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (انروا) كارين أبو زيد من العواقب الناجمة عن الحصار المتواصل على غزة منذ 24 شهراً.

جاءت تصريحات المفوض العام للوكالة في مؤتمر نظمته خلال اليومين الماضيين في بروكسيل بالتعاون مع وزارة الخارجية البلجيكية والمفوضية الأوروبية لمناسبة الذكرى الستين لإنشاء الوكالة الدولية لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين.

 

وقالت أبو زيد إن الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ سنتين «يخلق وضعاً سريالياً قد لا يوجد في القرون الوسطى».

وأوضحت أن «إمعان إسرائيل في دخول أدنى المنتجات الغذائية والأدوية والمواد التي تحتاج اليها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية إلى غزة ونشاطات التهريب عبر الأنفاق يحول دون انهيار الوضع الإنساني في شكل كامل ويحفظ وهم الحياة العادية».

 

وذكرت أن محطة الكهرباء في غزة لا تحصل، منذ انتهاء الحرب في كانون الثاني (يناير) الماضي، سوى على 70 في المئة من الحاجات الضرورية لتشغيلها في أسبوع وتغطي كميات الغاز المتوافرة 50 في المئة فقط من حاجات الاستهلاك المنزلي.

كما تحظر سلطات الاحتلال على وكالة «انروا» والمنظمات الانسانية توفير الدعم إلى العائلات المنكوبة من أجل ترميم وإعادة بناء البيوت.

وذكرت كارين أبو زيد بأن 52 ألف منزل لا تزال مدمرة فيما يعيش 250 ألف لاجئ خارج بيوتهم. وشددت على مسؤوليات المجتمع الدولي في فرض احترام القانون الدولي والمواثيق الانسانية ذات الصلة بحقوق السكان المدنيين تحت الاحتلال.

 

وتقدم وكالة «انروا» خدماتها إلى حوالى 4.5 مليون لاجئ في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن وسورية ولبنان. ويرتفع العدد الإجمالي إلى حوالى سبعة ملايين بإضافة الفلسطينيين المقيمين في البلدان العربية الأخرى وفلسطينيي الشتات.

انشر عبر