شريط الأخبار

حكومة غزة تؤكد على موقفها الداعم للحوار وحل قضية المختطفين في الضفة الغربية

08:56 - 30 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم: غزة

أكدت حكومة غزة خلال اجتماعها الأسبوعي 115 اليوم الثلاثاء، على موقفها الداعم للحوار على أساس إنهاء الانقسام، وتدعو إلى تغليب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الحزبية والشخصية والإملاءات الخارجية التي تشكل احد العقبات الأساسية نحو تحقيق المصالحة الوطنية.

وشددت الحكومة على ضرورة حل وإنهاء قضية المختطفين بشكل غير قانوني في الضفة الغربية ورفض محاولات الابتزاز عبر اختطاف هؤلاء المواطنين واعتقالهم وتعذيبهم بشكل مهين على خلفية الانتماء السياسي وكنتيجة للتنسيق الأمني مع الاحتلال، ونعتبر أنها إحدى القضايا المركزية التي تعكس مدى الجدية في إنجاح الحوار ويشكل استمرارها عامل توتير مستمر، ونفت في الوقت نفسه ادعاءات بعض وسائل الاعلام بوجود عمليات اعتقال سياسي تمت خلال اليومين الماضيين.

وحذرت الحكومة من وجود تيار في الضفة الغربية يسعى لتخريب الجهود المصرية والعربية من أجل المصالحة والذي خرج رموزه يوم أمس بأكاذيب لا تنطلي على طفل صغير من أبناء فلسطين، ونرى أن توقيت هذه الافتراءات وما تضمنته من عبارات مسيئة لا يخدم إلا أهداف الاحتلال الساعية لاستمرار هذه الحالة من الانقسام.

وفي سياق آخر استنكرت الحكومة ما قامت به قوات الاحتلال من عملية قرصنة إرهابية استهدفت سفينة "روح الإنسانية" التي جاءت للتضامن مع قطاع غزة بعد أن وصلت الى مشارف القطاع بحرا ونعتبر أن هذا الحادث يعكس همجية الاحتلال، ويضرب بكل المواثيق والقوانين عرض الحائط ونؤكد أن كل هذه الممارسات لن تُفلح في ثني محاولات كسر الحصار وإرادتها التي تتعاظم في مختلف أنحاء العالم، كما استنكرت قيام قوات الاحتلال بأكبر عملية مصادرة أراضي في الضفة المحتلة والقدس لنعتبر أن هذه المصادرات هي نتيجة للاستفراد الصهيوني بالضفة وما يجري بها من تنسيق أمني واعتقال للمقاومة ومصادرة سلاحها ، ونعتبر ذلك صفعة جديدة لكل المراهنين على عملية التسوية.

ودعت الدول العربية والاسلامية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الضفة والقدس واتخاذ الخطوات التي من شأنها وقف الاستيطان والاستيلاء على الاراضي وكذلك التحرك الجاد والتطبيق العملي لكسر الحصار عن قطاع غزة.

وأعلنت الحكومة أنها قررت تقديم 1% من رواتب الموظفين دعما لمشروع تحفيظ القرآن الكريم الذي تقوم به وزارة الاوقاف هذا الموسم.

تجدد الحكومة قرارها السابق بالتخفيف عن المواطنين في مختلف المجالات ودعمهم في مواجهة الحصار الظالم وتداعياته.

انشر عبر