شريط الأخبار

برهوم: تصريحات الطيب عبد الرحيم فبركات اعلامية وفتح غير جادة في الحوار

07:04 - 29 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم: رام الله وغزة

أعلن مسؤول فلسطيني الاثنين إن السلطة الفلسطينية ألقت القبض على مجموعة من حركة "حماس" كانت تخطط لاستهداف مسؤولين ومؤسسات للسلطة قبل السابع من الشهر المقبل، فيما نفت حركة حماس صحة الأنباء واعتبرتها مجرد فبركات إعلامية دأبت السلطة على ترويجها.

وقال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم في مؤتمر صحافي عقده في مقر الرئاسة برام الله "لدينا معلومات مرفقة بتحقيقات مع الذين تم اعتقالهم خلال الأيام القليلة الماضية (تفيد) أنهم مكلفون من قيادة "حماس" في الخارج والقسام في غزة بالإقدام على عملية إرهابية تستهدف شخصيات ومؤسسات فلسطينية عامة تابعة للسلطة في الضفة".

وأضاف "اعترف هؤلاء بان قيادتهم طالبتهم القيام بهذا العمل قبل السابع من الشهر المقبل، وهو موعد التوقيع على اتفاقية المصالحة التي نصر على التوصل إليها في هذا التاريخ".

وأعلن بأن السلطة الفلسطينية ستعتقل كل من صدرت لهم أوامر لتنفيذ مثل هذه العمليات.

وقال "نحذر حركة حماس من التمادي في هذا الغي، ونقول لهم بان كل هذه الإجراءات إنما تستهدف إفشال الحوار والتوقيع على الاتفاق في السابع من الشهر المقبل".

وأضاف "أصبحنا على قناعة بأنهم غير جاهزين للوصول إلى اتفاق في القاهرة، ونحذر قيادة حماس في الخارج بأن السلطة الفلسطينية ستدافع عن مشروعها الوطني ولن نسمح لهؤلاء بتنفيذ ما يخططون له".

من جانبه اعتبر فوزي برهوم الناطق باسم حركة "حماس" في غزة أن هذه الادعاءات "هي فبركة إعلامية دأبت عليها قوات رئيس السلطة محمود عباس ورئيس حكومة رام الله د. سلام فياض تبين عملية استئصال واجتثاث حركة حماس وللتغطية على سلوك حركة "فتح" الذي بات ينقلب على حوارات القاهرة".

وتابع برهوم في تصريحات صحافية قائلاً:" إن هذا يؤكد أن حركة فتح لا تريد أن تتجاوب مع أي جهود لإنهاء ملف الاعتقالات وهذا يكشف عن مخطط كبير لتصفية حركة حماس".

انشر عبر