شريط الأخبار

مفتي نابلس يصدر فتوى بتحريم التقبيل في زمن انتشار أنفلونزا الخنازير

12:53 - 29 تموز / يونيو 2009

مفتي نابلس يصدر فتوى بتحريم التقبيل في زمن انتشار أنفلونزا الخنازير

فلسطين اليوم- نابلس

أصدر مفتى نابلس الشيخ أحمد شوباش، اليوم، فتوى بتحريم التقبيل في حالة ثبوت الحالة المرضية المعدية لأن ذلك يعتبر ناقلاً للمرض، ونصح بترك التقبيل والمعانقة للقادمين من خارج البلاد احتياطاً وتجنباً لنقل المرض.

 

ورداً على سؤال، ما الحكم الشرعي في تقبيل ومعانقة العائد من السفر في زمن احتمال انتشار وباء أنفلونزا الخنازير؟ كان نص الفتوى كالتالي: 'الحَمْدُ لله والصَّلاةُ والسَّلامُ رسول الله وَ بعد: فإن التقبيل للآخر ذكر أو أنثى أصلاً يحمل معنيين، الأول: للشهوة، فتقبيل الرجل للرجل والمرأة للمرأة والمماسة ومعانقة الأبدان على وجه الشهوة حرام باتفاق العلماء سواء أكان لليد أو الفم أو لأي جزء منه، والثاني: ما كان على غير الفم وعلى وجه البر والكرامة أو لأجل الشفقة عند اللقاء والوداع فالأصل فيه الجواز'.

 

وذكر بعض الفقهاء أن التقبيل على أوجه منها قبلة المودة للولد على الخد، وقبلة الرحمة للوالدين على الرأس، وقبلة الشفقة لأخيه على الجبهة، وقبلة الشهوة لزوجته، وقبلة التحية ليد العالم والوالدين وكل من يستحق التعظيم والإكرام وقبلة الديانة للحجر الأسود.

 

وقال المفتي: 'عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا في سرية من سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر قصة فقال: ' فدنونا من النبي صلى الله عليه وسلم فقبّلنا يده' رواه أبو داود وابن ماجه والترمذي بإسناد حسن'

 

وعن أبي هريرة رضي  الله عنه قال: قبّل رسول الله صلى الله عليه وسلم حسين بن علي فقال الأقرع بن حابس إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً فقال: من لا يَرحم لا يُرحم. رواه البخاري ومسلم.

 

'ومع أن التقبيل والمعانقة للإكرام واللقاء مشروع في الأصل إلا أنه يصير غير مشروع إذا احتمل الضرر أو أدى إليه، وعليه وحسب قواعد الإسلام في الحجر الصحي لا يجوز شرعاً معانقة وتقبيل المريض مرضاً معدياً حتى لا ينتقل المرض عبر الملامسة والتعرض لنفس المريض إلى غير المريض وذلك للحديث الشريف الصحيح: ' ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرٍ  ‏أَنَّ ‏ ‏عُمَرَ ‏ ‏خَرَجَ إِلَى ‏ ‏الشَّأْمِ ‏ ‏فَلَمَّا كَانَ ‏ ‏بِسَرْغَ ‏ ‏بَلَغَهُ أَنَّ الْوَبَاءَ قَدْ وَقَعَ ‏ ‏بِالشَّأْمِ ‏ ‏فَأَخْبَرَهُ ‏ ‏عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ: ‏ ‏إِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ فَلَا تَقْدَمُوا عَلَيْهِ وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ ‏' رواه البخاري في صحيحه'.

انشر عبر