شريط الأخبار

الصحافة الاميركية: اوباما قد يجيز بمرسوم ابقاء معتقلي غوانتانامو رهن الاعتقال لفترة غير محددة

11:11 - 27 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

تدرس ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما مشروع مرسوم رئاسي يسمح باعتقال غير محدود لمعتقلي غوانتانامو الذين يعتبرون الاخطر في الاراضي الاميركية، على ما ذكرت الجمعة صحيفة "واشنطن بوست". وكانت الصحيفة اشارت في وقت سابق الى ان المشروع جاهز قبل توضيح انه لا يزال قيد الدرس.

 

واتخذت هذه المبادرة بسبب مخاوف المسؤولين بالبيت الابيض من عدم التوصل الى اتفاق مع الكونغرس بشأن النظام الجديد لاحتجاز معتقلي غوانتانامو، بحسب الصحيفة.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول اميركي رفيع المستوى قوله ان قانونا يتم التفاوض بشأنه مع البرلمانيين يمكن ان "يقضي على مشاريع اوباما" بغلق غوانتانامو في كانون الثاني (يناير) 2010 كما سبق ان وعد.

 

وسيكون المرسوم الرئاسي بشأن الاحتجاز غير المحدد بزمن في الاراضي الاميركية بديلا لتسوية حالات بعض المعتقلين الذين يستحيل الافراج عنهم بسبب خطورتهم، دون المرور بالقانون.

 

وقال مسؤول في البيت الابيض انه لا وجود لمشروع مرسوم بل ان الامر يتعلق بمباحثات جارية لتسوية اوضاع بعض المعتقلين الذين لا يمكن الافراج عنهم.

 

واضاف المسؤول ان الفريق الذي شكله الرئيس اوباما لن يقدم توصياته قبل تموز/يوليو وان الحكومة تسعى للتوصل الى حل بالتعاون مع الكونغرس.

 

وكان اوباما اشار في خطاب في ايار/مايو الى احتمال احتجاز بعض المعتقلين لفترات غير محددة مدافعا عن فكرة اللجوء الى سجون تخضع لحراسة مشددة وبالتالي استبقاء المعتقلين في الاراضي الاميركية، وهي فكرة لا تعجب النواب الاميركيين.

 

ولم يصدر عن وزارة العدل حتى الان موقف بشأن طبيعة نظام اعتقال لفترة طويلة في انتظار النظر في ملفات 229 معتقلا في غوانتانامو الذي يفترض ان ينتهي في 21 تموز (يوليو).

 

غير ان وزير العدل الاميركي اريك هولدر اوضح الاسبوع الماضي لاعضاء مجلس الشيوخ الاميركي ان اللجوء الى الاعتقال غير المحدود زمنيا ودون محاكمة سيتم "في اطار قانوني".

 

وقال: "اننا لن نقوم بذلك الا بالتعاون مع الكونغرس مع ضمان ان ما نقرره مطابق لقيمنا والتزامنا العمل في اطار القانون".

انشر عبر