شريط الأخبار

أبراش لـ"فلسطين اليوم": إسرائيل لم تعد معنية بأن تعترف "حماس" بها...

08:52 - 26 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم : غزة

أكد الدكتور إبراهيم أبراش، الوزير السابق في حكومة سلام فياض وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر في غزة، أن اقتراب واشنطن والأوروبيين وحتى إسرائيل من حركة "حماس" وحكومتها لم يعد مرتبطاً باعتراف الأخيرة بإسرائيل وبالاتفاقات الموقعة بل بمدى ابتعادها عن المصالحة الوطنية وباستمرار التزامها بالتهدئة غير المعلنة.

وقال أبراش في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم":" فلم تعد إسرائيل معنية بأن تعترف بها "حماس" ولا باعتراف الحركة بالاتفاقات الموقعة، لأن إسرائيل ذاتها لم تعد تعترف بهذه الاتفاقات ولا تريد تنفيذها".

إلى ذلك، شدد الدكتور أبراش على أن ما تمارسه الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الدكتور سلام فياض في الضفة يعتبر اهانةً وتقزيماً للمشروع الوطني.

وقال:" أن يكون للدكتور فياض طموح وله تطلعات سياسية شيء، وأن يقول بأنه يمثل المشروع الوطني شيء آخر، المشروع الوطني لا تمثله حكومة فياض ولا تمثله حكومة "حماس"، المشروع الوطني لا يكون مع الانقسام بل هو تجاوز لحالة الانقسام".

وحمّل أبراش حركة "فتح" مسؤولية ما يجري في الضفة كونها عاجزة عن توحيد صفوفها وعقد مؤتمرها العام ، بالإضافة لعجزها عن إعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير حتى ضمن إطار قوى العمل الوطني الملتزمة بشرعية وببرنامج المنظمة ناهيك عن عجزها عن اتخاذ مواقف واضحة بالمشاركة بالحكومة أو أن تشكل هي وقوى العمل الوطني الحكومة وتتحمل وتُحمِل المسؤولية لهذه القوى بدلاً من أن تبقى دون موقف واضح حيث تدعم الحكومة وتقول بأنها حكومتها متى تريد وتنتقد الحكومة وتتنصل منها متى تريد، الأمر الذي دفع حركة "حماس" للقول بأن "فتح" تتحمل مسؤولية ممارسات الأجهزة الأمنية.

انشر عبر