شريط الأخبار

ميركل في واشنطن: ثمة فرصة جيدة مع الإدارة الأميركية الجديدة

11:00 - 26 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعمها الكامل لمساعي الرئيس الأميركي باراك أوباما الرامية لحل الأزمات الدولية الدائمة. وقالت ميركل مساء أمس الخميس (بالتوقيت المحلي) في مستهل أول زيارة تقوم بها إلى واشنطن بعد تولي أوباما مقاليد الحكم: "لدينا الآن فرصة مع الإدارة الأميركية الجديدة لإرسال إشارات جديدة".

 

ومن المقرر أن يستقبل الرئيس الأميركي أوباما المستشارة الالمانية اليوم الجمعة في البيت الأبيض.

 

وأكدت المستشارة الألمانية أنها تابعت "باهتمام وبسعادة بالغة كيف يفتح الرئيس أوباما الأبواب في مجالات متعددة". واستشهدت على ذلك بقضية الصراع في الشرق الأوسط والوضع في أفغانستان وقضية تغير المناخ والتصدي للأزمة الاقتصادية.

 

وأضافت: "أقول أننا كأوربيين وأنا كمستشارة ألمانيا لدينا مصلحة كبيرة في أن تكلل هذه السياسة بالنجاح وأن نحرز التقدم".

 

وكانت هناك بعض التكهنات من مختلف الأحزاب الألمانية بما فيها حزب ميركل المسيحي الديمقراطي حول عدم وجود توافق كامل بين ميركل وأوباما وهو الأمر الذي نفاه الزعيمان خلال زيارة أوباما لمدينة دريسدن الألمانية مطلع هذا الشهر.

 

وحصلت ميركل في الولايات المتحدة على تكريم رفيع المستوى تقديرا لإسهامها في دعم العلاقات عبر الأطلسي.

 

ومن المقرر أن تتناول محادثات ميركل وأوباما في البيت الأبيض مجموعة من القضايا من بينها الوضع في إيران عقب الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل وما تبعها من احتجاجات واسعة.

 

وحول الوضع في إيران، قالت ميركل إنها تشعر بالصدمة البالغة من الطريقة التي يتم التعامل بها مع المتظاهرين في إيران. وقالت: "من المؤكد بالطبع أننا ندافع عن المتظاهرين السلميين وحرية الصحافة واحترام رغبة المواطنين".

 

وأشارت ميركل إلى ضرورة وجود "إمكانية مراجعة" للانتخابات الأخيرة. وأضافت: "ولذلك فنحن نقف إلى جوار هؤلاء الذين يدافعون عن حقوقهم".

 

وشددت ميركل على ضرورة عرقلة حصول إيران على السلاح النووي باستخدام كافة الطرق ومنها فرض عقوبات كوسيلة للضغط إذا تطلب الأمر. وتوقعت المستشارة الألمانية أن تشهد المرحلة المقبلة المزيد من الاهتمام بقضايا خاصة بنزع التسلح.

 

وتعقيبا على قضية حماية المناخ، رأت ميركل أن هناك حالة من التقارب غير المسبوق بين أمريكا وأوروبا بشأن هذه القضية.

انشر عبر