شريط الأخبار

البحر الملوث المتنفس الوحيد لأهالي غزة

08:24 - 24 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم : وكالات

لم تمنع تحذيرات سلطة البيئة في غزة المصطافين من السباحة في مواقع عدة على شاطئ البحر والتي يؤكد مسؤولون محليون في منظمة الصحة العالمية تلوثها بسبب مياه الصرف الصحي غير المعالجة.

وتجاهل محمود دياب (30 عاما) وثلاثة من أصدقائه مياه الصرف الصحي التي تصب في مرفأ الصيادين الصغير على شاطىء غزة، متحديا يافطات التحذير، ونزلوا الى المياه للسباحة.

ويرد هذه الشاب على تحذيرات سلطة البيئة بقوله ان "مياه البحر تتجدد، نرى بالطبع المجاري تصب فيه لكن ماذا نفعل؟ الحصار حرمنا المتعة والسفر".

ويشكل البحر المتنفس الوحيد لمليون ونصف المليون فلسطيني هم سكان القطاع الخاضع لحصار اسرائيلي مطبق منذ اكثر من عامين.

وحددت سلطة البيئة التابعة لسلطة "حماس" في غزة سبع مناطق بواقع اربع كيلومترات على الاقل ملوثة بسبب مياه المجاري على طول شاطئ القطاع، معظمها على شاطئ مدينة غزة.

الا ان دياب لا يخفي انه يعاني "غالبا من حكة في الجلد والتهابات في الاذنين بعد نزول البحر"، لكن كل ذلك لا يثنيه، لأن "السباحة بالنسبة لنا تسليتنا شبه الوحيدة" كما يقول.

ويؤكد اسماعيل رحمي وهو صياد في الثلاثينات من عمره "لا يوجد امامنا طريق آخر غير السباحة في البحر".

ويتابع وهو يجلس على صخرة قرب مرفأ الصيادين الذي منعت سلطة البيئة السباحة في حوضه، "البحر ملوث ويظهر لونه مختلفا جداً بسبب مياه المجاري.. لكننا نضطر للسباحة من اجل الصيد"، مصدر رزقه وغيره من صغار الصيادين.

وتعد منطقة المرفأ واحدة من المواقع التي حذرت منها سلطة البيئة ومثلها منطقة السباحة المحاذية لمخيم الشاطئ للاجئين حيث مياه الصرف الصحي والمجاري المكشوفة تخترق الشاطئ في واجهة المخيم الساحلي.

وأكد مسؤول في منظمة الصحة العالمية لفرانس برس خطورة السباحة في هذه المناطق "لأن ذلك يمكن ان يسبب عدة امراض جلدية والتهابات في العيون والاذنين اضافة الى امراض في الجهاز الهضمي".

وشدد محمود ضاهر مدير البرامج الصحية في المنظمة العالمية في غزة على ضرورة "زيادة رقابة الشواطئ وعمل برنامج توعية للمواطنين ودعوتهم لزيادة حرصهم بدون احداث هلع".

وابدى الطبيب الجراح جمعة السقا قلقه من "انتشار الامراض الخطيرة التي قد تنتهي بالوفاة كالتهاب الاغشية السحائية (الحمى الشوكية) لأن هذا المرض ينتقل عبر الجهاز التنفسي عن طريق المياه الملوثة بمياه المجاري اثناء السباحة".

وبدت الطفلة منال (10 سنوات) وهي من سكان مخيم الشاطئ، غير آبهة بالتحذيرات، وراحت تلعب بكرتها الملونة مع صديقتها انعام وقد خرجتا لتوهما من الماء.

وتقول منال "حتى لو كان البحر ملوثاً، خلينا نلعب ونفرح ومش مهم المرض".

ويبدو ان اللعب استحوذ تماما على الطفلتين حتى انهما تجاهلتا نداء ام منال لاعطائهما "ساندوتش" من الجبنة. وعلى نداء الأم ردت منال "سآكل لاحقاً اريد ان العب الآن".

بعد قليل عادت الطفلة الى الماء رغم الاحمرار في عيونها، وقالت وهي تضحك "انتهت الامتحانات المدرسية ..من حقنا (نغير جو) ونلعب كباقي الاطفال".

وتعلق ام منال وهي تجلس مع جاراتها على رمال الشاطئ "اطفالنا ضحايا يعيشون اوضاعا غير عادية تتجاوز اعمارهم. البحر ملوث وغير نظيف لكن لا يوجد مكان آخر نأخذهم اليه".

وتتابع المرأة التي كانت ترتدي جلباباً اسود "وعدتهم ان اخذهم للبحر بعد الامتحانات .. واتمنى ان لا يصابوا بمرض".

وذكرت سلطة جودة البيئة التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في بيان انها ستقوم بوضع يافطات تحذيرية وارشادية في الاماكن الملوثة.

ويعتقد منذر شبلاق مدير عام مصلحة مياه بلديات الساحل (خدمات المياه والصرف الصحي في غزة) ان "المشكلة الكبيرة ان مناطق التلوث متركزة على طول شاطئ مدينة غزة تحديدا وهي الاعلى كثافة بالسكان". ويعيش في المدينة الصغيرة قرابة 850 الف نسمة.

وعزا شبلاق هذا التلوث الى وجود "عشرين الف لتر مكعب من المجاري تصب يوميا في بحر غزة دون معالجة من اي نوع"، مشيراً الى "رمال الشاطئ ايضا ملوثة".

واضاف انه "يضخ 40 الف لتر مكعب يوميا من المياه العادمة والمعالجة جزئيا في بحر غزة .. وهي بشروط غير مطابقة للمواصفات العالمية للمناطق المسموح فيها السباحة والصيد".

واعتبر ضاهر ان "الازمة الحقيقية تتركز على شاطئ مدينة غزة ..بسبب الحصار الاسرائيلي الذي يمنع دخول قطع الغيار اللازمة لتطوير البنية التحتية لمعالجة المياه العادمة".

وازداد الوضع سوءاً بسبب الاضرار التي لحقت بالبنية التحتية نتيجة الحرب الاسرائيلية التي خلفت دمارا هائلا اسفرت عن مقتل اكثر من 1400 فلسطيني، في نهاية 2008 وبداية 2009.

انشر عبر