شريط الأخبار

3كتل صحفية تطالب رئيس السلطة عباس بالإفراج عن سبعة معتقلين صحفيين في الضفة الغربية

01:36 - 23 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

 طالبت 3كتل صحفية اليوم الإفراج الفوري عن 7 صحفيين معتقلين بالضفة الغربية من قبل الأجهزة الأمنية , داعيين الرئيس عباس بتكليل دعوته بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين بسرعة الإفراج عن الصحفيين السبعة وهم "وهم الصحفي مصطفى صبري والصحفي مراد أبو البهاء والصحفي يونس حساسنة والصحفي بسام السايح والصحفي إياد سرور".

 

واعتبر التجمع الإعلامي, وكتلة الصحفي ,ومنتدى الاعلاميين في بيانات منفصلة وصلت "فلسطين اليوم" نسخة عنها أن استمرار ملاحقة الصحفيين والزج بهم في سجون السلطة يأتي ضمن سياسة تكميم الأفواه وتغييب الحقيقة التي لن تنتهي إلا بانتهاء الانقسام الفلسطيني وفيما يلي نص البيان.

التجمع الإعلامي

"رغم ترحيبنا بدعوة الرئيس الفلسطيني بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين في خطوة لإنجاح الحوار الفلسطيني المرتقب خلال الأسبوع القادم إلا أننا محزونون على استمرار اعتقال وملاحقة زملائنا الصحافيين في الضفة الغربية.

إننا في التجمع الإعلامي الفلسطيني نؤكد دعوتنا بضرورة الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين وبالأخص الصحفيين منهم ، فمن غير المقبول أن يتم ملاحقتنا كصحافيين فلسطينيين من الاحتلال و من الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

إن زملاؤنا المعتقلين ما من ذنب اقترفوه سوى أنهم يعشقون فلسطين ويكشفون بأقلامهم جرائم الاحتلال وعدوانه اليومي، فالأولى بالمؤسسة الرسمية أن تكرم هؤلاء الصحفيين لا أن تزج بهم في السجون وتلاحقهم باستمرار وتستدعي بعضهم صباح مساء في مقراتها الأمنية.

ومن هنا فإننا نطالب رئيس السلطة بالإفراج الفوري عن سبعة من زملائنا وهم :"مصطفي صبري من قلقيلية وبسام السايح من نابلس وإياد سرور من الخليل ومراد أبو البهاء من رام الله وقيس أبو سمرة من قلقيلية و يونس حساسنة من الخليل، و سري سمور من جنين.

و إننا في التجمع الإعلامي نعتبر أن صمت نقابة الصحافيين الفلسطينيين عن هذه الانتهاكات التي يتعرض لها زملاؤنا أمر خطير، فهي تتحمل مسؤولية أخلاقية ونقابية بضرورة بذل أقسى الجهد من أجل الإفراج عن هؤلاء الصحافيين دون أي مبررات من شانها أن تضع النقابة كجهة متهمة في هذه القضية.

كما نعتبر أن استمرار ملاحقة الصحفيين والزج بهم في سجون السلطة يأتي ضمن سياسة تكميم الأفواه وتغييب الحقيقة التي لن تنتهي إلا بانتهاء الانقسام الفلسطيني لذلك نحن ندعم جهود إنهاء الانقسام والمصالحة" .

كتلة الصحفي

ومن جانبها استنكرت كتلة الصحفي الفلسطيني اعتقال الصحفي قيس أبو سمرة مراسل صحيفة الحقيقة الدولية وشبكة إسلام أون لاين نت ، خصوصاً مع قرب انطلاق الجولة الأخيرة من الحوار الوطني في العاصمة المصرية القاهرة.

 

معتبرا أن قيام الأجهزة الأمنية لحملة الاعتقالات بهدف تكميم الأفواه المتبعة من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة التي لا تتوقف عن الاعتداء على الصحافيين واعتقالهم رغم أنهم يقدمون الغالي والنفيس من أجل فضح ممارسات وجرائم الاحتلال بحق شعبنا ومقدستنا وحقوقنا الوطنية.    

وناشدت الكتلة  كافة الزملاء للتضامن مع بعضهم البعض، وعدم الوقوف مكتوفي الأيدي أمام استمرار الانتهاكات بحق حرية الإعلام في الأراضي الفلسطينية.

منتدى الإعلاميين

أدان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، إقدام الأجهزة الأمنية الفلسطينية في محافظة جنين بالضفة الغربية على اعتقال الكاتب الصحفي ساري سمور على خلفية عدة مقالات صحفية كتبها مؤخراً، انتقد فيها السلطة والحكومة في الضفة الغربية.

واعرب منتدى الإعلاميين، عن استهجانه مما وصل إليه الأمر في تعامل الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية مع الصحفيين والكتاب دون أي مسوغ قانوني .

وطالب المنتدى، بحماية الحريات الصحفية بالضفة الغربية ووقف ملاحقة الصحفيين، ويطالب نواب المجلس التشريعي وقادة الفصائل الفلسطينية ورؤساء المؤسسات الحقوقية إلى تحمل مسؤولياتهم والدفاع عن حرية الصحافة و الإفراج عن المعتقلين.

 

انشر عبر