شريط الأخبار

النائب منى منصور: نريد أن نرى قرار عباس بخصوص الاسرى مطبقا على الأرض

11:46 - 23 كانون أول / يونيو 2009


فلسطين اليوم: رام الله

طالبت النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن محافظة نابلس منى منصور، اليوم، الفصائل الفلسطينية المضي بانجاز المصالحة الفلسطينية وتوفير مقومات نجاحها لمواجهة الهجمة الإسرائيلية الشرسة ضد أهالي الضفة الغربية ولا سميا في مدينة القدس وإخطارات الهدم المتزايدة.

وحذرت منصور من خطورة الممارسات الاحتلالية في مدينة القدس التي تهدف إلى تغيير المعادلة الديمغرافية والهوية الإسلامية العربية للمدينة وقالت:" يسعى كيان الاحتلال إلى نزع الهوية الإسلامية العربية عن مدينة القدس وبالتالي الوصول إلى تهوديها والسيطرة على كافة المدينة وإخضاعها لسيطرته الكاملة ".

ونوهت النائب إلى  أن الانقسام  جعل المواطن الفلسطيني مكتوف الأيدي أمام ما يجري من حوله وهذا الأمر شجع الاحتلال على ممارسة جرائمه بحق المدينة المقدسة وسكانها وأضافت:" منذ الانقسام والانشغال الفلسطيني بالخلافات الداخلية بات واضح للجميع تصاعد جرائم الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية عموما ومدينة القدس على وجه الخصوص ".

مطالبةً الفصائل الفلسطينية تدارك الوضع الذي بات يعيشه المجتمع الفلسطيني ككل  ومدنية القدس والمخاطر المحدقة بها والإسراع بانجاز المصالحة الفلسطينية وإزالة العقبات التي  تعترضها سواء فيما يتعلق بالاعتقالات السياسية او أي قضية أخرى.

وفي ذات السياق رحبت منى منصور بقرار محمود عباس  القاضي بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وتابعت:" على محمود عباس وقيادة حركة فتح والأجهزة الأمنية الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وبالتالي تبييض السجون والعزم على عدم العودة لهذه الحالة التي دمرت النسيج الاجتماعي الفلسطيني، ونريد أن نرى قرار عباس مطبقا على أرض الواقع لا مجرد أخبار نسمعها على وسائل الإعلام ".

انشر عبر