شريط الأخبار

مبادرة مصرية من أربعة بنود.. وشاليط في أيدي المصريين خلال أيام

09:33 - 22 تموز / يونيو 2009

مبادرة مصرية من أربعة بنود.. وشاليط في أيدي المصريين خلال أيام

فلسطين اليوم: ترجمة خاصة - ووكالات

ذكر موقع عنيان المركزي الإسرائيلي علي شبكة الانترنت أن مصر تقود عملية شامله لم يسبق لها مثيل علي جميع الجبهات، وحسب الموقع فان لقاء وزير الجيش الإسرائيلي أيهود براك بالرئيس المصري حسني مبارك قبل يومين في القاهرة، كان دليلاً علي وجود تقدم كبير في قضية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

 

ووفقاً لمصادر مصريه فالرئيس مبارك يقود عملية شامله تتضمن ما يلي:

أولا: التوصل لوقف النار بين حماس وإسرائيل لأمد طويل.

ثانيا: مصالحه وطنيه بين حماس وفتح.

ثالثا: رفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.

رابعا: تبادل أسري بين حماس وإسرائيل مقابل الإفراج عن شاليط.

وأضاف الموقع بأنه وعلي الرغم من نفي باراك بأنه وصل للقاهرة لبحث عدة قضايا من بينها ملف شاليط إلا أن باراك وصل للقاهرة فقط لإنهاء ملف شاليط.

وحسب الموقع فلا يوجد اتفاق كامل بين إسرائيل وحماس حول قائمة الأسرى التي قدمتها حماس إلا أن هناك اتفاق حول الإجراءات الأمنية لتسليم الجندي شاليط.

 ففي الأيام المقبلة سيتوجه وفد مصري لرفح لبحث إجراءات تسليم شاليط لمصر وبعد تسليمه لمصر تفرج إسرائيل عن 150 أسير فلسطيني وبعد أن تسلم مصر شاليط تفرج إسرائيل عن 450 أسير فلسطيني وفي المرحلة الأخيرة وبضمانات مصريه تفرج إسرائيل عن 500 أسير فلسطيني وبذلك تكون إسرائيل أفرجت عن جميع قائمة الأسرى التي قدمتها حماس وهي ألف أسير مقابل شاليط.

وفي سياق متصل أعلن مصدر إسرائيلي مسؤول أنّ "الجهود" لاستئناف المفاوضات المتعلقة بملف الأسرى بين المقاومة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي مستمرة، وأنّ اقتراحاً إسرائيلياً سيجري تقديمه للجانب المصري بهذا الشأن.

ونقلت الإذاعة العبرية، مساء اليوم الاثنين، عن من وصفته بمصدر إسرائيلي مسؤول يضطلع بالاتصالات الجارية مع الجانب المصري، قوله إنّ العمل جار لاستئناف المفاوضات حول صفقة تبادل الأسرى بين المقاومة الفلسطينية التي تأسر جندي الاحتلال غلعاد شاليط، والجانب الإسرائيلي الذي يأسر أحد عشر ألف فلسطيني.

وتأتي هذه التوضيحات بينما تتزايد المؤشرات من جانب حركة "حماس" والحكومة الإسرائيلية على حراك نشط نسبياً في ملف تبادل الأسرى.

وقال المصدر الإسرائيلي إنّ الطاقم الجديد المعني بهذه الملف بتكليف من حكومة بنيامين نتنياهيو، برئاسة حغاي هداس، سيقدم للجانب المصري اقتراحا إسرائيلياً يتعلق بموضوع تبادل الأسرى.

جاء ذلك بعد مباحثات أجراها وزير الجيش الإسرائيلي إيهود باراك مع الرئيس المصري حسني مبارك وكبار المسؤولين المصريين في القاهرة أمس الأحد. واجتمع باراك اليوم الاثنين، إثر عودته من القاهرة مع نوعام شاليط، والد الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة.

وبدوره؛ قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال جلسة كتلة حزبه (الليكود) البرلمانية، اليوم الاثنين، التي عُقدت بحضور نوعام شاليط، إنه أصدر تعليماته إلى جميع الجهات السياسية والأمنية الإسرائيلية "ببذل كل جهد مستطاع من أجل إعادة غلعاد شاليط في أسرع وقت ممكن وهو سالم معافى"، وفق ما ذكر.

وفي السياق ذاته قال رئيس حزب ميرتس الإسرائيلي سابقا يوسي بيلين إن وزير المخابرات المصرية عمر سليمان أبلغه بأنه ينتظر أن توفد الحكومة الإسرائيلية "حغاي هداس" المبعوث الجديد  لملف الجندي الإسرائيلي الأسير لدى الفلسطينيين جلعاد شاليط.

وقام بيلن بنقل رسالة سليمان للحكومة الإسرائيلية مفادها أن المفاوضات حول شاليط مرتبطة الآن بنية وجدية حكومة نتنياهو فقد توقفت المفاوضات بين إسرائيل وحماس منذ نصف عام والآن هناك إمكانية لتغير طرح الطرفين حيال ملف شاليط.

وقال بيلن بان سليمان لم يذكر له كيف وضع جلعاد شليت علي الرغم من أن بيلن طرح السؤال علي سليمان.

من جانب آخر أكد سليمان بأنه يحاول تشكيل طاقم من حماس وفتح لإعادة إعمار غزة.

الإعلان عن تقديم "مقترح" إسرائيلي لتبادل الأسرى إلى القاهرة قريباً.

انشر عبر