شريط الأخبار

الشيخ صبري يدين المخطط اليهودي لتقسيم المسجد الأقصى

08:05 - 22 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم: غزة

أدان الشيخ الدكتور عكرمة سعيد صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وخطيب المسجد الأقصى المبارك، اليوم، إطلاق بعض رجال دين يهود مؤخراً مشروعاً يهدف إلى اقتسام المواقع المقدسة في مدينة القدس، بما في ذلك المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح الشيخ صبري أن الحاخامين اليهود يعتقدون أن المسلمين بنوا الحرم القدسي ومسجد قبة الصخرة في القرن السابع الميلادي على موقع المعبد الذي يسمى لديهم بجبل الهيكل.

وأشار إلى أن هذا المخطط جاء امتدادا لسلسة الحفريات والتنقيبات الإسرائيلية تحت المسجد الأقصى، واستمراراً لانتهاكات الجماعات اليهودية المتطرفة لأبوابه وساحاته وأداء شعائرهم التلمودية فيها خلال العقود السابقة .

وأكد خطيب المسجد الأقصى أنه لم يرد في النصوص القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة، اللذين هما من مصادر التشريع الإسلامي، أية حقوق لليهود في المسجد الأقصى المبارك، وبالتالي فإن هذا المكان المقدس للمسلمين وحدهم فقط ولا يوجد لديهم شركاء من أصحاب الشرائع السماوية الأخرى.

وشدد على أنه لا يملك أحد المساومة أو التنازل عن أي شبر من المسجد الأقصى المبارك، وكل من يقبل بذلك يعتبر خائناً لله ولرسوله ولدينه ولوطنه، فهو أمانة تتوارثها الأجيال عبر الزمان.

وطالب الشيخ صبري كافة الدول العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها، وتوحيد مواقفها لحماية المسجد الأقصى المبارك من الأخطار والمؤامرات المحدقة به، والعمل الجاد لمنع تنفيذ المشروع المذكور.

انشر عبر