شريط الأخبار

لجنة من "فتح وحماس" تدير شؤون الحج والعمرة في الضفة وغزة لهذا العام

09:14 - 22 حزيران / يونيو 2009

لجنة من "فتح وحماس" تدير شؤون الحج والعمرة في الضفة وغزة لهذا العام

فلسطين اليوم- غزة

كشفت مصادر مطلعة لمراسل فلسطين اليوم بغزة أنه تم الاتفاق بين حركتي فتح وحماس لتشكيل لجنة مشتركة تضم ستة أعضاء من فتح وحماس يمثلون وزارتي الأوقاف في غزة والضفة الغربية لتسير شؤون الحج والعمرة لهذا العام .

ووفقا للمصادر فإن اللجنة عقدت اجتماعين لها في وقت لاحق للاتفاق على كثير من القضايا ومن المقرر أن تجتمع اليوم كي يتم الاتفاق على نقطة هامة تتعلق بمقر هذه اللجنة حيث تطرح حركة حماس أن يكون مقرها وزارة الأوقاف بغزة بينما يطرح المندوبين الذين يمثلون حركة فتح أو ما يعرف بهيئة الحج والعمرة سابقا أن يتم أخذ مكان خاص باللجنة .

وأكدت هذه المصادر أن الشيخ علي الغفري الذي يمثل أهل الدعوة والتبليغ في القطاع انضم للجنة بينما سيمثلها عن حركة فتح أبو شرف القططي مؤول هيئة الحج والعمرة سابقا وأبو رمضان النيرب وكيل وزارة الأوقاف في الحكومة العاشرة وأبو العبد الصوري مدير في أوقاف غزة في الحكومة العاشرة .

وعلم مراسلنا أن هذه اللجنة وليدة نقاشات كبيرة جرت بين شخصيات فتحاوية وحمساوية كي يتم تجاوز الإنقسام في قضية الحج مثلما حدث في العام الماضي لكنه أكد أن المملكة العربية السعودية ستتعامل بشكل رسمي مع الدكتور محمود الهباش وزير الأوقاف في حكومة سلامة فياض فيما يتعلق بأمور الحج والعمرة موضحا أن هناك لقاءات واتصالات جرت من أجل توسيع حصة أهالي القطاع والضفة لكي يصبح عددها عشرة آلاف حاج .

وأكدت تلك المصادر أن الألوية هذا العام ستكون للحجاج الذين لم يتمكنوا من السفر خلال العام الماضي مرجحا أن يتم أخذ دفعات جديدة على لكن ذلك سيتوقف على ضوء تعاطي المملكة مع المطالب الفلسطينية بتوسيع حصة الحجاج الفلسطينيين لهذا العام .

وكان الوزير الهباش أكد أن المشاكل المتعلقة بالمواطنين الراغبين بأداء مناسك العمرة في قطاع غزة لهذا العام قد تم تجاوزها .

وقال الهباش في تصريح له أن وزارته بدأت في تسليم جوازات السفر في القنصلية السعودية بعمان, وخلال أيام سيتم إنجاز التأشيرات وستصل كشوفات المعتمرين للجانب المصري لكي يتمكن من إخراجهم عبر معبر رفح لأداء مناسك العمرة لهذا العام", مشيراً إلى أن عدد الكشوفات التي سلمت للقنصلية السعودية لغاية اللحظة بلغت 1400 معتمر.

ونوه إلى أن العقبة الوحيدة التي كانت تعترض طريق المعتمرين في غزة تكمن بعدم وجود شركات قادرة على إنتاج عقود التنقل والإسكان للمعتمرين, مؤكداً على تجاوز هذه العقبة من خلال التنسيق بين مكاتب وشركات العمرة في الضفة الغربية وقطاع غزة, لاسيما بعد تدخل الوزارة المباشر لحل القضية.

وأكد في سياق حديثه على استمرار التنسيق بين الوزارة والجانب المصري لضمان خروج المعتمرين من قطاع غزة عبر معبر رفح البري إلى السعودية لأداء مناسك العمرة، مضيفا 'نحن على استعداد للتعاون من أجل ضمان خروجهم لأداء مناسك العمرة ومن ثم الحج.

 

انشر عبر