شريط الأخبار

الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تناقش واقع الحقوق الخدمية لسكان بيت لاهيا

11:15 - 21 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-غزة

دعا المشاركون في لقاء مفتوح عقدته الهيئة يوم الخميس 18/6/2009  في مقر بلدية بيت لاهيا شمال قطاع غزة إلى  تذليل العقبات والمشاكل التي يعانيها المواطنون في بيت لاهيا. وشدد المشاركون على ضرورة تجاوز واقع نقص الإمكانات بسبب الحصار، والى انفتاح البلدية والهيئات العامة كمصلحة مياه الساحل على المواطنين للتباحث في إيجاد استجابة عاجلة لحاجات المواطنين الخدمية.

افتتح اللقاء وأداره الباحث والمنشط المجتمعي مصطفى إبراهيم، الذي رحب بالمشاركين  وقدم تعريفاً بالهيئة بصفقتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان "ديوان المظالم".

في كلمته أشار عز الدين الدحنون رئيس بلدية بيت لاهيا إلى قيام بلديته  بجهود ذاتية لإعادة ترميم وإصلاح بعض الشوارع وشبكات الصرف الصحي والمياه حيث تم القضاء على ظاهرة  خطوط المياه غير الشرعية التي أفضت إلى  تراجع نسبة فاقد المياه من 60% إلى 40 %،  فيما تم  إضاءة 1000  فانوس جديد في الشوارع، وافتتاح عدد آخر من الشوارع الإضافية، لتسهيل وصول المصطافين إلى شاطئ البحر، والقيام بتدريب عدد 22 منقذ بحري، وأشار الدحنون إلى تخصيص ارض جديدة كمقبرة خلف جامعة القدس المفتوحة.

وفي مداخلته دعا الناشط المجتمعي معين أبو عوكل إلى تفهم حاجات المواطنين، والى عدم الاستناد إلى استمرار الحصار كمبرر لعجز البلدية عن أداء واجباتها، فيما لا يتم مراعاة عدم قدرة بعض المواطنين عن الوفاء بالتزاماتهم بسبب الحصار والواقع الاقتصادي المتردي في قطاع غزة .

وبدوره استعرض المهندس منذر شبلاق مدير عام مصلحة مياه الساحل، عدد من المشاريع التي نفذتها مصلحة مياه الساحل ومنها تطهير مياه الشرب بمادة الكلور، وتمديد وتركيب شبكات مياه بطول 13 كلم بتكلفة 175 ألف دولار، وحفر وتجهيز بئر أصلان بتكلفة 100 ألف دولار، وإعادة تأهيل آبار غبن والعطاطرة  بتكلفة 15 ألف دولار، وعبر شبلاق عن فخره  بمعالجة مياه الصرف الصحي في بيت لاهيا وصولاً إلى تجفيف البركة العشوائية التي كانت تشكل خطراً على المواطنين بعد أن وصل عمقها إلى 12 متراً

وبدوره أشار المحامي صلاح عبد العاطي مدير مكتب الهيئة في غزة والشمال إلى انه  من واجب البلديات توفير الخدمات للمواطنين، وذكر عدد من الشكاوى التي تقدم  بها المواطنون للهيئة، تتعلق بحقوقهم الخدمية ومنها تراجع جودة المياه، وتلوث البيئة بمياه المجاري التي تنفذ إلى الآبار الجوفية، وانقطاع التيار الكهربائي، وتعبيد عدد من الشوارع الهامة. داعياً  الحكومة في قطاع غزة إلى دعم بلدية بيت لاهيا كي تستطيع  توفير الخدمات للمواطنين في بيت لاهيا الذين يعيشون منطقة منكوبة بآثار العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

 

وعبر المواطنون خلال مداخلاتهم عن عدد من الهموم والمشاكل التي يعانون منها، شاكرين لديوان المظالم إتاحة الفرصة لقاء المسئولين في البلدية ومصلحة مياه الساحل.

انشر عبر