شريط الأخبار

أوباما راض عن نتنياهو مؤقتا

10:33 - 21 آب / يونيو 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

المتابع للشان الاسرائيلي يرى ان خطاب نتنياهو مشابه لخطاب رئيس وزرائها الاسبق اسحق شامير في مدريد العام 1991 والذي كان منافيا لكل مباديء السلام, وفي غضون ذلك عقدت اسرائيل مقارنة بين خطاب رئيس وزرائها وخطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما ورات فيهما ان اوباما راض عن نتنياهو مؤقتا .

 

ففيما يتعلق بالدولة الفلسطينية:

اوباما: الحل الوحيد هو دولتين يعيشان جنبا الى جنب ويجب على الفلسطينين وقف العنف وان المقاومة ليست حلا

نتنياهو: رؤيتي للسلام دولة فلسطينية منزوعة السلاح

 

المستوطنات:

اوباما: يجب وقف الاستيطان

نتنياهو: لايوجد رغبة في بناء ومصادرة اراض لكن هناك حاجة للنمو الطبيعي

 

ايران:

نتنياهو: الخطر الاكبر هو التقاء الاسلام المتطرف والسلاح النووي

اوباما:لا تستطيع دولة ان تاخذ حق دولة اخرى عن طريق الحرب

 

بعد هذه المقارنة توصلت اسرائيل ان الرئيس الامريكي راض عن نتنياهو ولكن بشكل مؤقت بمعنى ان هناك ضبط في النفس من جهة واشنطن فاما ان تذهب حكومة نتنياهو الى مفاوضات مع الفلسطينيين وهي صاغرة ومعترفة على اعبتار ان اقادمة دولة فلسطينية هي مصلحة اسرائيلية وامريكية ودولية , او ان يبقى الامر متوترا .

 

وراى محللون اسرائيليون ان امكانية اسقاط حكومة نتنياهو ما يزال قائما اكبر من امكانية نجاح المفاوضات حيث تضم حكومته 30 وزيرا لكنهم متشاجرون وان العمر الافتراضي لها كان قد حدد سابقا بعام ونصف فقط.

انشر عبر