شريط الأخبار

الضميري: لا نأخذ أوامر من عزام الأحمد ولا من حركة فتح

08:59 - 21 تشرين أول / يونيو 2009

الضميري: لا نأخذ أوامر من عزام الأحمد ولا من حركة فتح

 

فلسطين اليوم- غزة

 نفت مصادر أمنية في الضفة الغربية، أن تكون الأجهزة الأمنية قد رفضت الإفراج عن معتقلي حماس لديها.

 

وقالت مصادر في الأجهزة الأمنية المختلفة لـ«الشرق الأوسط»، إنه يتم يوميا الإفراج عن معتقلين من حماس كما يتم اعتقال آخرين، وإن أي تغيير لم يطرأ في سياسة عمل الأجهزة ولم يطلب منها ذلك. وقال أحد المحققين في جهاز الأمن الوقائي، «بالأمس أفرجنا عن معتقلين لهم عدة شهور واليوم اعتقلنا آخرين لم يتغير شيء، ونحن نتبع الرئيس وما يقرره نافذ». ونفت المصادر بشدة أن يكون الرئيس قد أصدر أي أوامر بتبييض السجون، أو على الأقل الإفراج عن عناصر حماس على دفعات، كما أعلن رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد، إثر اجتماع ثان بين لجان المصالحة في الضفة والقطاع.

 

وأكد العميد عدنان الضميري الناطق باسم الأجهزة الأمنية، ذلك لـ«الشرق الأوسط»، وقال «لا نتلقى أوامر من المتحاورين، ولا من حركة فتح. فقط نتلقى أوامر من المستوى السياسي، الذي يتمثل في شخوص وزير الداخلية ورئيس الوزراء والرئيس». ومضى الضميري يقول، «السيد عزام الأحمد لا يقرر الإفراج أو الاعتقال، ولا يعطينا قرارات بذلك». وتساءل «بصفته من؟». وأوضح الضميري أن مسألة تبييض السجون، أي العفو العام، لا يقرر فيها إلا شخص واحد فقط، وهو «القائد الأعلى ورئيس الدولة محمود عباس أبو مازن». وكانت مواقع إلكترونية محسوبة على حماس، إضافة لفضائية الأقصى التابعة للحركة، نشرت أن الأجهزة أرسلت كتابا لعباس قالت فيه إنها ترفض الإفراج عن أي معتقل من حماس بحجة الحوار، وإنها «وحدها من دفع ثمن انقلاب حماس في غزة، وإن حركة فتح تركت أبناء الأجهزة الأمنية يواجهون مصيرهم لوحدهم، وإن ذلك كان السبب الرئيسي للهزيمة الدراماتيكية التي حصلت في غزة، وبالتالي فإن تلك الأجهزة مسؤولة اليوم عن حفظ أمنها بنفسها ومنع أي انقلاب مماثل في الضفة الغربية». وكتبت المواقع أن الأجهزة لم تستجب لتنفيذ إطلاق سراح عدد من المعتقلين ضمن اتفاق مسبق في لجان المصالحة الذي يقضي بالإفراج عن 20 عضوا من ناشطي حماس كدفعة أولى على طريق الإفراج عن معظم معتقلي الحركة، ورفع الحظر المفروض عليها بالضفة الغربية، توازيها خطوات مقابلة من طرف حماس في غزة. وسخر الضميري من هذه الأنباء، وقال «لو أمر الرئيس بهدم السجون سنهدمها»، معتبرا أن مصدر هذه الأخبار، هي حماس نفسها التي اتهمها بأنها تحاول أن تروج وجود خلافات داخل السلطة. وأوضح الضميري «أن الرئيس أصدر أمرا واحدا فقط، بالإفراج عن 20 معتقلا من حماس وهذا قد تم فعلا، ولا جديد آخر».

انشر عبر