شريط الأخبار

عائلة الأسير سناكره من مخيم بلاطة تعرب عن قلقها على حياة ابنها

08:31 - 20 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-نابلس

أعربت عائلة الأسير محمود صالح سناكره (26 عاما ) من مخيم بلاطة بمحافظة نابلس، عن قلقها البالغ على حياة ابنها، بعد تدهور صحته إلى حد كبير.

 

وقال شقيقه عبد المنعم، إن محمود اعتقل بتاريخ 20-8-2002، وصدر حكم بسجنه 18 عاما، وهو يقبع الآن في سجن جلبوع، حيث مضى على اعتقاله نحو سبع سنوات ونصف.

 

والأسير محمود من عائلة تعرض غالبية أبنائها للاعتقال وتعود أصول العائلة من بلدة المويلح(عرب الجرامنة) داخل أراضي عام 48.

 

وأضاف عبد المنعم، أن شقيقه تعرض لتحقيق قاس في أول فترات اعتقاله، الأمر الذي أدى الى كسر برجله اليمنى، وبات يعاني من مشكلة 'غضروف' وهو ما استدعى إجراء عمليتين له.

 

وأضاف أن محمود بدأ يعاني منذ 6 اشهر من ضغط على عصب ظهره، ما أثر على قدمه اليسرى وأصبح يعاني من آلام حادة يكاد لا يستطيع الوقوف والنوم بسببها.

 

وجميع أشقاء سناكره ووالدته ممنوعين من زيارته.

 

وأشارت عائلته إلى أن الطريقة الوحيدة للتواصل مع محمود هي من خلال زيارات الجيران والرسائل التي يرسلها عبر البريد والتي تأخذ وقتا طويلا حتى تصل.

 

وأكد مدير نادي الأسير محافظة نابلس رائد عامر، أن المعتقل محمود كغيره من المعتقلين المرضى يتعرضون للعقاب الذي يشمل ذويهم من خلال المماطلة في تقديم العلاج ورفض إجراء العمليات الجراحية لهم إلى جانب ممارسة الضغط النفسي عليهم.

 

ودعت عائلة محمود المؤسسات الحقوقية العمل على توفير العلاج الملائم له والضغط على مصلحة السجون من أجل إدخال أطباء فلسطينيين لمعاينته، وأيضا العمل على إطلاق سراحه.

 

 

 

 

انشر عبر