شريط الأخبار

"الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة" تختتم مؤتمرها الأول في إسطنبول بإيجاد تمويل لكافة مشاريعها

05:28 - 18 تشرين أول / يونيو 2009

"الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة" تختتم مؤتمرها الأول في إسطنبول بإيجاد تمويل لكافة مشاريعها

 

 

 

فلسطين اليوم- اسطنبول

اختتم في مدينة إسطنبول التركية، اليوم الخميس (18/6)، أكبر ملتقى دولي لرجال الأعمال تنظمه "الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة"، بحضور حشد كبير من أكثر من ثلاثين دولة عربية وإسلامية وأوروبية، بالإضافة إلى ممثل عن منظمة المؤتمر الإسلامي.

 

وأكد البيان الختامي، الذي أعلن في مؤتمر صحفي حضرته "قدس برس"، تبني المشاركين في المؤتمر، الذي استمر على مدى يومين، جميع المشاريع الواردة في دليل مشاريع الإعمار وبقيمة 350 مليون يورو، أي ما يعادل نصف مليار دولار أمريكي.

 

وتضم الهيئة العربية الدولية لاعمار غزة، ستين هيئة دولية، وقد عقدت اجتماعها التأسيسي في بيروت في شهر آذار (مارس) الماضي وحددت الهيئة غايتها بالمساهمة الأهليّة في إعمار قطاع غزة بعد الحرب الإسرائيلية، وما سببه من دمار لكل مرافق الحياة، وذلك من خلال إنشاء صندوق خاص، وتجميع وتنسيق الجهود الهندسية والاقتصادية والمالية العربية والإسلامية والدولية من خلال الهيئة التي تتولى متابعة عمليات إعمار غزة مباشرة أو نيابة عن الغير.

 

وأوضح البيان أنه تم عرض المشاريع الواردة في دليل الإعمار، والتي قاربت خمسمائة مشروع؛ تم تبني جميع المشاريع من قبل رجال أعمال ونقابات وهيئات ومؤسسات وفي مقدمتهم المنتدى التركي الفلسطيني، والذي تبرع بتنفذ نحو ثلثي المشاريع.

 

وكرر المهندس وائل السقا، رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة، في المؤتمر الصحفي تكفل الهيئة بشراء أكثر من مليون ونصف المليون طن من الإسمنت والحديد لإدخالها إلى قطاع غزة في أول تحرك عملي للهيئة.

 

وقال السقا، في كلمة له خلال المؤتمر الأول للهيئة: "إننا نوجه الدعوة للحكومة التركية لإرسال مليون طن إسمنت ونصف مليون طن حديد، عبر بواخرها، إلى قطاع غزة، على أن تتكفل الهيئة بشرائها".

 

وأضاف: "نتوقع من تركيا ذات المواقف المميزة أن تساعد في إدخال مواد إعادة الاعمار إلى قطاع غزة"، مشدداً على ضرورة رفع الحصار كلياً حتى تتم إعادة الإعمار.

 

وقال السقا: "إننا نوجه الدعوة للحكومة التركية لإرسال مليون طن إسمنت ونصف مليون طن حديد، عبر بواخرها، إلى قطاع غزة، على أن تتكفل الهيئة بشرائها". وأضاف: "نتوقع من تركيا ذات المواقف المميزة أن تساعد في إدخال مواد إعادة الاعمار إلى قطاع غزة"، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة رفع الحصار كلياً حتى تتم إعادة الإعمار.

 

ودعت الهيئة العربية الدولية في بيانها إلى تضافر الجهود الدولية والإسلامية "للعمل على إعادة بناء قطاع غزة، مشيرة إلى أن ما تعرض له القطاع خلال العدوان الغاشم نهاية العام الماضي وما سبقه من حصار ظالم له قد سبب دمار البنية التحتية لغزة، ناهيك عن احتلال صهيوني زاد على 42 عاماً"، كما جاء في البيان.

 

وتم خلال المؤتمر إطلاق حملة أسهم إعمار غزة بقيمة مائة يورو للسهم الواحد، لتمكين أكبر قطاع شعبي للمساهمة في مشاريع الإعمار. كما أعلن عن تأسيس مركز للهيئة العربية الدولية لإعمار غزة في إسطنبول وتسجيلها رسمياً.

 

وثمنت الهيئة الفتوى الصادرة عن الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاج العالمي لعلماء المسلمين والتي اعتبرت الأموال المقدمة للإعمار في غزة من أموال الزكاة.

 

ودعت "جميع الخيرين في هذا العالم للعمل على كسر الحصار عن قطاع غزة حتى تتم عملية إدخال المواد اللازمة لإعادة الإعمار، وحتى تقوم الهيئة بدورها"، كما قالت.

انشر عبر