شريط الأخبار

البردويل: فتح لديها قرار بعدم الاتفاق لإنهاء الانقسام حتى موعد الانتخابات التشريعية

08:49 - 18 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

اكد الدكتور صلاح البردويل القيادي في حماس لـ 'القدس العربي' انه سيتم فقط مناقشة موضوع الاعتقال السياسي خلال اللقاء، مشيرا إلى ان فتح بعد ان قالت انه لا علاقة لها بالاعتقالات 'عادت وأكدت انها مفوضة من قبل ابو مازن لإنهاء هذا الملف'.

وأشار الى ان حماس ستتلقى ردا من فتح 'حول ان كان هناك نوايا للافراج عن المعتقلين السياسيين من حركة حماس في الضفة'.

وشدد البردويل على انه لا يمكن لحماس ان تقبل باتفاق مصالحة مع فتح 'دون انهاء ملف الاعتقال السياسي، وخروج عناصرها وكوادرها من سجون الضفة، ودون انهاء المهمة القذرة لأجهزة الامن التي تساعد اسرائيل بخطة من الجنرال دايتون'.

وفي سؤال لـ 'القدس العربي' عن إمكانية الوصول الى اتفاق ينهي الانقسام السياسي خلال الشهر المقبل برعاية مصرية، اتهم البردويل فتح بأنها 'لا تملك النية للاتفاق'، وقال ان فتح 'لديها قرار بعدم الاتفاق حتى الوصول الى شهر كانون الثاني (يناير) من العام القادم وهو تاريخ استحقاق الانتخابات التشريعية'، مشيرا الى ان فتح تسعى من وراء ذلك للقول بأن حماس 'لا تتمتع بوجود دستوري'.

وتهيمن حماس على غالبية مقاعد المجلس التشريعي الفلسطيني، الذي عطل عقب الانقسام بين الضفة وغزة.

لكن البردويل اكد انه حال لم يتم التوصل لحل للانقسام قبل كانون الثاني (يناير)، وفي حال استحال عقد انتخابات تشريعية 'سيبقى المجلس التشريعي الحالي، لحين انتخاب مجلس آخر جديد يحل مكانه'.

الى ذلك، اكد البردويل لـ 'القدس العربي' ان حماس ترفض فكرة تشكيل لجنة فصائلية كبديل عن حكومة التوافق المختلف على برنامجها السياسي مع فتح.

واوضح ان هذه اللجنة 'لا تزال غامضة'، لافتا الى انه تم طرح اللجنة في الجولة الرابعة من قبل الوسيط المصري، الذي قال انه عاد وسحب المقترح في الجولة الخامسة، ثم عاد وطرحه خلال لقائه بوفود فتح وحماس قبل ايام في القاهرة.

ووصف القيادي في حماس اللجنة بأنها 'كلام فارغ، وفكرة غامضة للطرفين'، يقصد فتح وحماس.

وقال 'مرة يطرحون ان تكون هذه اللجنة بديلا عن حكومة غزة، ومرة اخرى كحل وسط مع حكومة رام الله، ومرة ثالثة ان تكون تابعة لرام الله، واخرى ان تكون هي المشرفة ميدانيا على غزة، وتكون حكومة رام الله مشرفة دوليا على القطاع'.

واشار الى ان اعادة طرح المسؤولين المصريين على قيادة حماس التي التقت بهم مؤخرا برئاسة خالد مشعل لمقترح تشكيل اللجنة بسبب قولهم ان المجتمع الدولي يرفض التعامل مع حكومة تشارك فيها حماس.

لكن البردويل اكد ان حماس تصر على تشكيل حكومة توافق وطني، بـ'مهمات خاصة، ودون برنامج سياسي'، كحل وسط مع فتح لإنهاء الخلاف.

يشار الى ان فتح ترفض المقترح، وتطالب ان تعترف الحكومة باتفاقيات والتزامات منظمة التحرير الامر الذي ترفضه حماس لتوقيع المنظمة اتفاق سلام مع اسرائيل.

في السياق اكد البردويل انه لا يعتقد ان جولة الحوار القادمة بين فتح وحماس في القاهرة يوم 28 الجاري ستسفر عن احداث اي اختراق يذكر.

انشر عبر