شريط الأخبار

الحراسة المصرية لم تتدخل.. الرواية الموثقة للهجوم على سفارة فلسطين بالقاهرة

08:42 - 18 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

تكشف المزيد من التفاصيل عن واقعة اقتحام عدد من الفلسطينيين في مصر لمقر السفارة الفلسطينية في القاهرة، فقد اكتشف العاملون في السفارة ان مكتب السفير نبيل عمرو تعرض لتحطيم كلي وتخريب في الاثاث والاجهزة، كما كتب المقتحمون بكلمات عريضة على جدران المكتب عبارة 'هنا سفارة الضفة الغربية'.

وقالت مصادر في الداخل الفلسطيني لـ'القدس العربي' ان مداولات اركان السلطة حول الحادثة تعرضت للانتقاد والتساؤل حول الدور المصري في الحادثة حيث لم تتدخل الحراسات الامنية المصرية لمنع اقتحام مقر السفارة كما تجري الامور بالعادة.

وتجاهلت السلطة التعبير رسميا عن موقف في هذا الاطار الا ان السفير نبيل عمرو صرح امس الاول انه يضع الامر بين يدي الحكومتين الفلسطينية والمصرية.

وخلال وجوده في رام الله قدم السفير عمرو روايته لما حصل واسبابه محملا ضمنيا وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المسؤولية في الامر.

وحسب الرواية الموثقة تقريريا في مؤسسات السلطة راجع 14 طالبا فلسطينيا كانوا يتدربون في كلية الشرطة المصرية في القاهرة وجميعهم من ابناء قطاع غزة ويقيمون في القطاع السفارة عدة مرات وهم يحملون مطلبا محددا هو انصافهم اسوة بزملائهم الذين تخرجوا معهم من ابناء الضفة الغربية وحصلوا على ترفيعاتهم والتحقوا بدوامهم وهو امر لم يحصل مع الطلاب الغزيين وعددهم 14 شرطيا.

هؤلاء (تقول الرواية)، راجعوا السفير عمرو عدة مرات وقام السفير بما يقتضي وارسل طلباتهم للداخل واقترح على وزارة الداخلية معاملتهم اسوة بزملائهم ورغم

اتهموا السفير بالتقصير معهم الا ان المقربين منه يقولون بانه قام بواجبه ونقل قضيتهم وتقدم باقتراحات محددة لمعالجتها على الرئيس وعلى وزير الداخلية دون فائدة.

انشر عبر