شريط الأخبار

شركة "القناة المصرية" تشرع بتحسين طاقة الكهرباء المغذية لجنوب غزة

08:46 - 17 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم-غزة

بحث مدير عام شركة توزيع كهرباء محافظات غزة المهندس سهيل سكيك ورئيس مجلس إدارة شركة القناة المصرية ممدوح النحاس الترتيبات اللازمة لتحسين جودة الكهرباء التي تزود مصر بها مناطق جنوب قطاع غزة (محافظة رفح وجزء من محافظة خان يونس).

 

وأشار سكيك في حديث لـ صحيفة"الأيام" إلى أنه التقى النحاس، أمس، في العاصمة المصرية القاهرة، حيث اتفق الجانبان على أن تعمل شركة القناة على رفع الجهد الكهربائي الناتج من الطاقة الكهربائية المصرية التي تغذي جنوب القطاع "17 ميجا واط"، وذلك بما يضمن رفع كفاءة هذه الطاقة والتغلب على حالة الضعف في الجهد.

 

ونوه إلى أن شركة القناة ستعمل على تركيب رافعين للجهد في الجانب المصري، فيما ستعمل شركة توزيع كهرباء محافظات غزة على تجهيز شبكة التوزيع في تلك المنطقة، لافتاً إلى أن الشركة انتهت مؤخراً من تركيب أعمدة الكهرباء اللازمة لتنفيذ هذا المشروع الذي سيكفل تقديم خدمة كهربائية أفضل لسكان المناطق الجنوبية لقطاع غزة.

 

وأوضح سكيك أن تنفيذ هذا المشروع جاء استجابة لاحتياجات المواطنين في جنوب القطاع، حيث تصل الطاقة الكهربائية المصرية لهم بجهد منخفض، كما أن آبار المياه الموجودة في تلك المنطقة يصعب تشغيلها للسبب ذاته.

 

وتوقع أن يتم الانتهاء من المشروع المذكور في غضون الشهر المقبل، مشيداً بما أولته شركة القناة من اهتمام لتحسين جودة الكهرباء الواردة عبر الخط المصري إلى القطاع، بما يكفل تقديم خدمة أفضل للمواطنين.

إلى ذلك، أشار سكيك إلى ما تعاني منه محافظات غزة من نقص في الطاقة الكهربائية المتوفرة، لافتاً إلى أن انقطاع التيار الكهربائي لعدة ساعات يومياً عن مناطق مختلفة في قطاع غزة يعود بالدرجة الأولى إلى ارتفاع معدل استهلاك الكهرباء في فصل الصيف.

وبيّن أنه بعد إتمام عملية الصيانة التي تجرى حالياً لوحدة توليد واحدة سيطرأ تحسن طفيف على القدرة الكهربائية، مشيراً إلى أن شركة توليد الكهرباء انتهت مؤخراً من أعمال الصيانة اللازمة لعمل مولدين، وحالياً عادت محطة الكهرباء إلى تزويد القطاع بنفس القدرة الكهربائية التي سبقت أعمال الصيانة "نحو 60 ميجا واط".

 

وأكد أن من شأن توسعة أعمال محطة كهرباء غزة الحد من أزمة انقطاع التيار الكهربائي، لافتاً إلى العراقيل الإسرائيلية المفروضة على مجمل قطاع الطاقة مما حال على مدار الأعوام الماضية دون تطويره.

ونوه إلى أن نسبة العجز الذي تعاني منه محافظات غزة من الطاقة الكهربائية تزيد على 20%، إذ يقدر مجمل الطاقة المتوفرة بنحو 197 ميجا واط، منها 120 ميجا واط ترد من الجانب الإسرائيلي و60 ميجا واط تنتجها محطة توليد الكهرباء و17 ميجا واط يتم الحصول عليها من مصر.

 

من جهته، أشار مسؤول في سلطة الطاقة إلى أن أعمال صيانة المولدين انتهت منذ أسبوع وأن الأزمة الحالية المتمثلة بالانقطاع المتكرر للكهرباء ترجع لارتفاع معدلات استهلاك المواطنين، موضحا أنه لم يطرأ أي جديد على مشروع الربط الكهربائي بين القطاع ومصر، وذلك بسبب الأوضاع السياسية التي يمر بها القطاع في ظل الحصار الإسرائيلي المفروض عليه.

انشر عبر