شريط الأخبار

الإسكان بغزة تنتهي من ترميم وتدعيم أكثر من 230 منزلاً تعرضوا للتدمير

02:30 - 16 حزيران / يونيو 2009

الإسكان بغزة تنتهي من ترميم وتدعيم أكثر من 230 منزلاً تعرضوا للتدمير

فلسطين اليوم- غزة

أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان بحكومة غزة اليوم الثلاثاء، عن الانتهاء من ترميم وتدعيم أكثر من 230 منزلاً تعرضوا للتدمير خلال الحرب على غزة، حيث عملت فرق وطواقم الوزارة الهندسية والفنية على مدار الساعة في الوحدات السكنية، حتى يتمكن المواطنون من السكن في المنازل التي يتم ترميمها.

 

وقال المهندس بسام دبور رئيس وحدة التنفيذ بوزارة الأشغال " لقد خلفت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة دماراً كبيرا في المنشآت والوحدات السكانية، كما أن هناك عدد كبير من المنازل تم تدمير الأعمدة الرئيسية فيها، فقد باشرت وحدة التنفيذ بأعمال التدعيم والترميم لهذه المنازل، وذلك بعد أن تم حصر البيوت التي يمكن ترميمها، حيث بدأ العمل كمرحلة أولى على ترميم الأعمدة بحسب المواد والموارد المتوفرة في الوزارة وفي الأسواق".

 

وأضاف المهندس دبور، أن وحدة التنفيذ بالوزارة بعد حصر المباني التي تحتاج لترميم وتدعيم أعمدة تم وضع خطة للعمل وتم مناقصات عبر دائرة العطاءات المركزية بالوزارة، حيث تم تقسيم قطاع غزة إلى أربعة مناطق للعمل  وتم بدء التنفيذ فوراً بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي .

 

وذكر دبور، أن الوزارة قامت بترميم وتدعيم أعمدة منازل في كافة محافظات قطاع غزة حيث تم تدعيم حوالي 140 منزلاً في محافظة الشمال وحوالي 58 منزلاً في محافظة غزة، و29 منزلاً في محافظة الوسطى، ومنزلاً وحداً في خانيونس وستة منازل في رفح فيما تواصل فرق وطواقم الوزارة العمل في عدد آخر من المنازل في محافظات غزة.

 

وقال الحاج أبو العبد دردونة (65عاماً) وهو صاحب بيت مكون من أربعة طوابق يقع من منطقة القرم شمال قطاع غزة، أن طواقم وزارة الأشغال العامة والإسكان أنقذت بيته وإعادته من جديد بعد أن كانت الأساسات مدمرة في البيت الذي يأوي حوالي 30 فرداً، مثمناً الدور الكبير للوزارة في إعادة ترميم منزله، وهو الآن يستعد للعيش فيه من جديد.

 

فيما ذكر المواطن أبو محمد أن قوات الاحتلال خلال الحرب على غزة دمرت منزله، وقامت ووزارة الأشغال بتدعيم المنزل المكون من طبقتين من خلال إنشاء عدد جديد من الأعمدة، وترميم ما يحتاج إلى ترميم في المنزل، وأنا الآن أسكن في منزلي والحمد لله على كل حال".

 

 

 

 

 

ومن جانبه قال وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان المساعد م. إبراهيم رضوان " أن وزارة الأشغال العامة منذ اللحظة الأولى للحرب على غزة عملت  على إزالة الأنقاض والركام، وانتشال جثث الشهداء والجرحى من تحت الأنقاض " .

وأشار م. رضوان إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت خلال الحرب باستهداف آليات الوزارة مما أدى إلى استشهاد سائق إحدى الآليات .

 وأكد وكيل الوزارة على أن طواقم العمل في وحدة التنفيذ حققت انجازات كبير في تدعيم أعمدة الكثير من المنازل و ترميم الأسقف والجدران، وذلك من خلال آلية تم وضعها وخطة عمل سارت عليها الوزارة في كافة محافظات القطاع، مشيرا  إلى أن عمل وحدة التنفيذ تركز العمل في البداية على منطقة الشمال وبالتحديد في جباليا و بيت لاهيا حيث كانت الاعتداءات الصهيونية متركزة في تلك المناطق، و من ثم انتقل العمل إلى محافظة غزة و محافظة رفح وخانيونس، وتواصل وحدة التنفيذ في  أعمال ترميم الأعمدة المنهارة في الوحدات السكنية.

 

 

انشر عبر