شريط الأخبار

بعد خطاب نتنياهو: مسئولون في فتح يطالبون عباس بتبني إستراتيجية ياسر عرفات

10:08 - 16 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم – "ترجمة خاصة"

ذكرت مصادر إسرائيلية أن نقاشات حادة تدور في صفوف حركة فتح والرئاسة الفلسطينية من شدة الهول الذي أسقطه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطابه الأخير على السلطة الفلسطينية.

 

ووفقا للمصادر الإسرائيلية فقد ابلغ مسئولون من فتح، عباس بأنه وقع في الفخ الذي نصبه له الرئيس الأمريكي باراك اوباما مع نتنياهو معا حيث أظهر الاثنان بأنهما على خلاف في الرأي.

 

وحسب مسئولي فتح، فإنه يوجد تنسيق كامل بين اوباما ونتنياهو، وان الاثنين خانا عباس. ووفقا للمصادر الإسرائيلية، فقد ابلغ المسئولون في فتح، عباس، بأن عليه استئناف العمليات الفدائية ضد إسرائيل، وإعادة جمع صفوف نشطاء فتح والتنظيم في الضفة المحتلة ليكون الأمر بمثابة رسالة موجهة للرئيس الأمريكي باراك اوباما مفادها بان الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن مطالبه بانسحاب إسرائيلي كامل لخط 1967 وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

 

كما طالب مسئولو فتح رئيس السلطة بتفعيل دور التنظيمات المحسوبة على الحركة لاستئناف العمليات ضد إسرائيل لكي يكون واضحا لواشنطن وتل أبيب بان فتح لا زالت متمسكة بالخيار العسكري.

 

ووفقا للمسئولين في فتح، فان استئناف العمليات ضد إسرائيل انطلاقا من الضفة المحتلة داخل الأراضي المحتلة سيؤدي إلى تقارب بين فتح وحماس وتوحيد صفوف الشعب الفلسطيني.

 

من جانب آخر، ذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية بان حالة كبيرة من القلق الكبير تسود الأجهزة الأمنية الإسرائيلية خشية من تبني أبو مازن ما عرضه المسئولون في فتح عليه، كما فعل الرئيس الراحل ياسر عرفات، الذي تبنى استراتيجية العمل صباحا والعمليات ليلا أو العكس، إذ كان العسكريون في الأجهزة الأمنية يوزعون وقت عملهم ساعات في الوظيفة الرسمية وساعات أخرى يتحولون إلى نشطاء في التنظيمات الفلسطينية وينفذون عمليات ضد المستوطنين وقوات الاحتلال.

 

وتقول المصادر إن عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة لديهم الآن خبرات جيدة للقتال بعد أن تلقوا تدريبات على يد الأمريكيين والبريطانيين والكنديين.

انشر عبر