شريط الأخبار

مصر تستعد لمواجهة "الطاعون" بعد ظهوره بمنطقة ليبية قرب الحدود

09:30 - 16 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

بدأت السلطات المصرية في اتخاذ إجراءات وقائية، تحسبا لانتشار مرض الطاعون داخل أراضيها، إثر اكتشاف العديد من الحالات المصابة في مناطق ليبية بالقرب من الحدود المصرية، فيما علمت "المصريون" أن مصدر المرض ناجم عن حدوث تسرب للبكتريا المسببة للمرض من بقايا مخزون الأسلحة البيولوجية في أحد معسكرات الجيش الليبي في منطقة الطرشة جنوب مدينة طبرق الليبية، وأن أعراضه ظهرت في البداية على بعض الجنود في هذا المعسكر منذ عدة أسابيع، وقد تسبب في وفاة البعض منهم، وسط تكتم ليبي على الكارثة.

يأتي هذا في الوقت الذي تضاربت فيه الأنباء في ليبيا عن أسباب انتشار المرض وعدد الضحايا والمصابين جراء انتشاره، ففي الوقت الذي زعمت فيه السلطات الصحية الليبية أن سبب ظهوره يرجع إلى انتشار القوارض، والحشرات المنزلية خاصة "البراغيث"، تؤكد مصادر أخرى أن بداية ظهور المرض كانت منذ نحو شهرين في جنوب مدينة طبرق على بعد 150 كيلو من الحدود المصرية و1500 كيلو عن العاصمة الليبية طرابلس، وقد تم تفسيره وقتها على أنه مرض غامض.

وكشفت مصادر صحفية ليبية، أنه لم يتم اكتشاف المرض إلا بعد فترة طويلة على انتشاره توفى خلالها وأصيب عدد من المواطنين بمنطقتين متقاربتين جنوب طبرق بـ 20 كيلو مترًا في ظل تكتم شديد من السلطات الليبية، وأن كلاً من الدكتور محمد حجازي أمين (وزير) اللجنة الشعبية العامة للصحة ومصطفى عبد الجليل أمين اللجنة الشعبية العامة للعدل واللواء عبد الفتاح يونس أمين اللجنة الشعبية العامة للأمن العام، إضافة إلى أبو بكر المنصور أمين اللجنة الشعبية العامة للزراعة، متواجدون في طبرق منذ يوم السبت الماضي لمتابعة الموقف عن كثب.

وقالت المصادر إن الأجهزة المعنية في مصر تجرى اتصالات مكثفة مع الجانب الليبي لمعرفة كافة خلفيات الحادث، للتمكن من اتخاذ كافة الإجراءات الطبية الوقائية على الحدود المصرية الليبية، وأكدت أن إغلاق الحدود بين مصر وليبيا أمر وارد إذا تبين أن معدلات الإصابة مرتفعة.

وذكرت جريدة "ليبيا اليوم"، أنه "منذ أكثر من شهرين أصيب عدد مواطنين من منطقة بطرونة التي تقع جنوب مدينة طبرق 30 كيلو بمرض غامض لم يتم تشخيصه في حينه وفارقوا الحياة بعد نقلهم إلى مركز البطنان الطبي، وبعد ذلك حدثت عدة وفيات لم يعرف سببها وفى اليومين الماضيين، بعد ذلك نقل ثلاث أفراد من أسرة واحدة من منطقة الطرشة التي تقع كذلك على بعد 30 كيلو بجانب منطقة بطرونة توفى على الفور أحد أفراد الأسرة ولازال الآخران في العناية الفائقة وقد تم إرسال التحاليل إلى مدينة بنغازي للتأكد من السبب".

وأضافت "جاءت النتيجة ليلة البارحة إصابة بالطاعون حيث تم إخلاء المرضى الذين يعانون من أمراض بسيطة وتم أخلاء الفناء الخارجي من الزوار وأصيب العاملون بحالة من الارتباك حيث توجد عشر إصابات أخرى ولا زال الوضع إلى هذه اللحظة على ما هو عليه، وأن السلطات الليبية تتكتم على خروج مثل هذا الخبر خوفًا من الفضيحة على المستوى العالمي ولكن الحقيقة المرة أنة طاعون في مدينة طبرق جراء انتشار القوارض والبعوض وعدم المكافحة والإهمال وحالات الفقر بين أبناء ليبيا".

وأكدت "أن الشارع في مدينة طبرق يعيش حالة من التوتر والإشاعات والأقاويل في انتظار المجهول حيث علمنا بخبر قفل للحدود مع مصر ولم يتم التأكد من الخبر حتى الآن، وان هناك معلومات عن وصول فتاتين من" الطرشة" مصابات نفس الإصابة".

وأعربت الجريدة عن مخاوفها من تحول الأمر إلى كارثة صحية ووباء شامل في ليبيا، وأهابت بالليبيين بمد يد العون من أجل التعاون على القضاء على هذا الوباء القاتل".

بدورها، أعلنت وزارة الصحة المصرية مساء الاثنين عن اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية العاجلة بكافة المستشفيات المدنية والعسكرية سواء في محافظة الإسكندرية أو مرسى مطروح تحسبا لظهور الوباء القاتل بين القادمين من ليبيا سواء المصريين أو الليبيين.

كما أرسلت وزارة الصحة فريقين طبيين على أعلى مستوى إلى السلوم، ويجرى الآن إنشاء معمل تحاليل ميداني ومعزل طبي على هضبة السلوم بالقرب من المنفذ لاستقبال واحتجاز أي حالات يتم اكتشافها، بالإضافة إلى وجود سبع سيارات إسعاف بمدينة السلوم في حال استعداد تام لأي طارئ.

وانتقل الدكتور عادل أبو زيد وكيل وزارة الصحة بمطروح، يصاحبه فريق طبي متخصص إلى منفذ السلوم البرى لاتخاذ الإجراءات الوقائية تحسباً لدخول أي مريض يحمل المرض من الأراضي الليبية إلى الأراضي المصرية عبر المنفذ.

وكان الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة، أكد في تصريحات أمس تلقيه بلاغات عن انتشار حالات مصابة بمرض الطاعون على بعد 250 كيلومتر من الحدود المصرية مع ليبيا، وقال إنه اتصل هاتفيا مع محافظ مطروح اللواء سعد خليل، وشدد عليه بضرورة التخلص من القمامة في المحافظة وحرقها، كإجراء وقائي، مشيرا إلى أنه لا توجد مشاكل قوارض وسوف تقدم له كافة المساعدات التي يحتاجها في الحال.

كما هاتف وزير الصحة الليبي الذي أخبره بدوره بظهور المرض في إحدى القرى، حيث سجلت 12 حالة إصابة بالطاعون، توفي واحد منها وعولج سبع حالات منها وسمح لها بالخروج من المستشفى، بينما لا يزال الأربعة الآخرون يخضعون للعلاج.

وأكد الجبلي ضرورة التزام الحذر من جانب مصر، وأنه في هذا الإطار تم الاتصال مع القوات المسلحة بحكم تواجدها في المنطقة وأنها بدأت تساعدنا بعمليات رش واسعة النطاق على الحدود، لافتا إلى أنه تم إرسال لجنة من الطب الوقائي بوزارة الصحة إلى الحدود للعمل بجانب اللجنة التي تتابع أنفلونزا الخنازير.

وصرح الدكتور نصر السيد مساعد وزير الصحة للشئون الوقائية أن منظمة الصحة أرسلت بعثة أمس لعمل التقصي الوبائي للحالات المشتبه بإصابتها بمرض الطاعون وأخذ عينات لفحصها بالمعامل المتعاونة مع المنظمة.

وأوضح أن مصر لم يظهر بها إصابات بهذا المرض منذ عام 1947 وأن الإجراءات المطبقة على منفذ السلوم الحدودي مع ليبيا تحول دون أية إصابات لدخول المرض، مشيرا إلى أنه بعد الاشتباه في ظهور حالات في ليبيا يتم متابعة الموقف مع الجانب الليبي للاطمئنان على الوضع هناك.

وأضاف أن مرض الطاعون هو مرض يصيب الحيوانات وينتقل إلى الإنسان عن طريق القوارض والبراغيث ويتم سنويا تسجيل ما بين ألف إلى ثلاثة آلاف إصابة بالمرض على مستوى العالم، لافتا إلى أن فترة حضانة المرض ما بين يوم إلى سبعة أيام ويتم فحصها بأخذ مسحة من الحلق أو عينة من السائل داخل الغدد الليمفاوية وفحصها.

وأوضح أن المرض يمكن أن ينتقل من إنسان إلى إنسان إذا كان المصاب يعاني من الالتهاب الرئوي الناتج عن الإصابة بمرض الطاعون وذلك عن طريق الرزاز المتطاير أثناء كحة المصاب، كما تنتقل العدوى من خلال التلامس مع جلد المصاب في حالة وجود جروح أو خدوش.

انشر عبر