شريط الأخبار

كارتر اليوم إلى قطاع غزة للقاء هنية حاملا رسالة إلى شاليط..ودبلوماسية عباس تشن حربا خفية حول الزيارة

08:27 - 16 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-غزة

يتوجه الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر اليوم إلى قطاع غزة للقاء رئيس الحكومة  بغزة إسماعيل هنية .

وكان كارتر قد أعلن أمس في القدس انه سيحاول نقل رسالة الى ممثلي حركة حماس من والدي الجندي الاسير في القطاع غلعاد شاليط.

وأكد المكتب الإعلامي الحكومي بوزارة الإعلام، أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية سيلتقي الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر؛ لمناقشة آخر التطورات السياسية والميدانية في الأراضي الفلسطينية، وخاصة قطاع غزة. وأوضح المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن هنية سيلتقي الرئيس كارتر ظهر الثلاثاء في مقر رئاسة الوزراء الجديد بالقرب من ديوان قاضي القضاة في شارع النصر في غزة.

وفي ذات السياق، أكدت مصادر مصرية وفلسطينية رفيعة المستوى، أن كارتر سيسلم هنية رسالة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وأنه يسعى لنقل رسالة من الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط إلى أهله.

وكشف الإعلامي المصري المتخصص بالشؤون الفلسطينية إبراهيم الدراوي النقاب عن أن الدبلوماسية الفلسطينية التابعة لرئيس السلطة محمود عباس تشن حرباً خفية على زيارة كارتر إلى غزة، وتخشى من أن تكون عامل قوة إضافية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، لأنها تأتي بالتزامن مع الذكرى الثانية لحسم "حماس" العسكري في قطاع غزة وبعد فشل الحصار والحرب الإسرائيلية المباشرة في إسقاط "حماس" وإنهاء سيطرتها على قطاع غزة، على حد تعبيره.

ومن جانبه وقال القيادي في حماس محمود الزهار في حديث مع صوت إسرائيل باللغة العبرية، ان حماس تدرس إمكانية نقل الرسالة الى الجندي شاليط.

وأضاف الزهار انه إذا كانت إسرائيل معنية بطي ملف شاليط فيجب عليها إطلاق سراح الأسرى الذين تطالب حماس بالإفراج عنهم، مؤكدا ان إسرائيل ليست معنية بإتمام صفقة التبادل وإنما باستيقاء معلومات حول مكان تواجد الجندي لتحريره في إطار عملية عسكرية.

وانتقد الزهار خطاب نتنياهو قائلا ":انه يتضمن شروطا تعجيزية بينها التخلي عن القدس وعن حق العودة".

انشر عبر