شريط الأخبار

حماس تحمل عباس وفياض المسؤولية عن جرائم القتل في الضفة وتتوعد القتلة بالعقاب

05:31 - 15 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم – غزة

حملت حركة حماس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس حكومته سلام فياض المسؤولية الكاملة عن جريمة قتل المواطن هيثم عمرو داخل سجون جهاز المخابرات التابع للأجهزة الأمنية في الضفة المحتلة، مؤكدةً أن أي حل وطني لن يعفي القتلة من تحمل المسؤولية.

 

وقالت الحركة في بيان صحفي تلاه القيادي فيها سامي أبو زهري خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين إن موت المواطن عمرو كان بسبب شدة التعذيب الذي تعرض له عمرو، كما شهد بذلك باحثو المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، مفنداً بذلك رواية الأجهزة الأمنية في الضفة التي قالت إن المواطن عمرو سقط من الطابق الثاني حيث كان يحتجز.

 

وطالبت الحركة القيادة المصرية بتحمل مسؤولياتها في كبح جماح الأجهزة الأمنية في الضفة، مؤكدة أن هذه الجرائم سيكون له انعكاساتها الكبيرة على مجريات الحوار في القاهرة، ويجعل التوصل إلى اتفاق وطني أمراً بعيد المنال.

  

واستغربت حركة حماس من استمرار سلطة رام الله وأجهزتها القمعية في تقديم هذه الخدمات الأمنية المجانية للاحتلال حتى في ظل مواقف نتنياهو الذي تنكر لكل حقوق شعبنا بل تجاهل الإشارة إلى هذه السلطة ذاتها، وهو ما يعكس طبيعة هذه الأجهزة المجردة من أي معايير أخلاقية أو وطنية، حيث سخرت نفسها عبداً للاحتلال.

 

وقالت إن ارتكاب هذه الجريمة بعد مرور عدة ساعات من انعقاد اللجان الميدانية من الحركتين يوم أمس يؤكد على الأرض هم عصابة من القتلة وهو ما يفرض على الحركة في ظل ذلك، وفي ظل عجز الأطراف المعنية بالقيام بدورها في وقف هذه الجرائم والبحث في كل السبل والخيارات لحماية أبنائها في الضفة الغربية من هذه الجرائم.

انشر عبر