شريط الأخبار

القيادي الهندي: نتنياهو قدم رؤية الإجماع الصهيوني.. وشعبنا الفلسطيني لم يصب بخيبة أمل كما ردد البعض

05:00 - 15 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم – غزة

أكد الدكتور محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لم يقدم رؤيته الخاصة خلال خطابه السياسي، بل قدم رؤية الإجماع الصهيوني في "اسرائيل".

 

وقال الدكتور الهندي خلال تصريحات متلفزة لقناة الجزيرة الفضائية اليوم الاثنين إن الدولة الفلسطينية التي تحدث عنها نتنياهو وبهذه المواصفات هي ذات الدولة التي قدمها شارون وباراك وأولمرت، مضيفاً أن الجميع تحدث عن دولة فلسطينية، ولكن يبقى التساؤل أين هذه الدولة؟، دولة بلا حدود ولا لاجئين، دولة كاريكاتورية هدفها حماية دولة الاحتلال وأمنها.

 

وأوضح القيادي الهندي أنه ليس هناك جديد في خطاب نتنياهو، نافياً أن تكون هناك خيبة أمل في الشارع الفلسطيني تجاه هذا الخطاب، قائلاً:" الشعب الفلسطيني يدرك أن ليس هناك ما تقدمه "إسرائيل" وأمريكا لهم.

 

وتابع يقول:" خيبة الأمل موجودة عند من زرعوا الأوهام، وكانوا يراهنون على عملية التسوية ونجاحها، داعياً هؤلاء إلى عدم الغرق في أوهام الشراكة السياسية والأمنية مع العدو الإسرائيلي، وعدم تسويق الأوهام للشعب الفلسطيني.

 

وأشار القيادي في الجهاد إلى أن حديث رئيس حكومة الاحتلال عن يهودية الدولة، يعني تبادل للسكان وتهجير مليون ونصف المليون فلسطيني داخل أراضينا المحتلة عام 48.

 

وفيما يتعلق بالمستوطنات قال الهندي إن حكومة الاحتلال صادرت حوالى أكثر من 50 % من الأراضي الفلسطينية، وأنها مستمرة في حركة الاستيطان وفق النمو الطبيعي داخل دولة الكيان.

 

وتساءل الهندي عن الموقف العربي ومصير المبادرة العربية، قائلاً:" انتم قلتم في الكويت أن المبادرة العربية، لن تبقى للأبد، مطالباً رئيس السلطة الفلسطينية أن يتوقف عن المفاوضات مع حكومة الاحتلال.

 

وطالب بموقف فلسطيني موحد على الثوابت الفلسطينية والاتفاق على مرجعية وطنية فلسطينية تكون مرجعية للجميع في إطار إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، وذلك لمواجهة السياسة الإسرائيلية القادمة.

انشر عبر