شريط الأخبار

مشروع قانون في الكنيست لإلزام طلاب عرب الداخل تعلم مبادئ الصهيونية

08:22 - 15 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

ناقش الكنيست الإسرائيلي أمس، مشروع قانون يدعو إلى إلزام المدارس العربية في إسرائيل بتعليم مبادئ الصهيونية وتاريخ أرض إسرائيل.

ويدعو مشروع القانون الذي قدمته النائبة لايا شيمطوف، عن حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف، بقيادة وزير الخارجية افيغدور ليبرمان، إلى إلزام المدارس بتخصيص ثلاث حصص أسبوعيا لتعليم الصهيونية.

وجاء في مقدمة مشروع القانون "هناك مؤسسات تعليمية رسمية لا تعمل وفق أهداف جهاز التعليم، وتمتنع عن تزويد طلابها بالمعرفة حول قيام دولة إسرائيل وتاريخها، كدولة يهودية وصهيونية".

وادعت شيمطوف، أنه بالاستناد إلى قانون التعليم يتوجب على المدارس تعليم طلابها المبادئ التي تضمنتها ما يسمى بـ"وثيقة الاستقلال"، التي تنص على أن إسرائيل دولة يهودية ديمقراطية، فضلا عن تعليم تاريخ إسرائيل والتوراة وأعراف وتقاليد اليهود.

وجاء مشروع القانون عقب سلسلة من مشروعات القوانين العنصرية، التي قدمت للكنيست مؤخرا، التي كان آخرها قانون "المواطنة مقابل الولاء"، الذي قدم مؤخرا، ودعا إلى حرمان فلسطينيين من حقوق المواطنة الإسرائيلية في حال لم يعلنوا ولاءهم لـ إسرائيل، وسقط مشروع القانون ولم تتم إجازته، في أعقاب الاحتجاجات الشديدة التي قوبل بها، وبعد أن طعن في مجرد قانونيته.

وسحبت الحكومة الإسرائيلية مشروع قانون يدعو لمحاسبة كل من يحيى ذكرى النكبة. من ناحيتها اتهمت النائبة العربية في الكنيست عن حزب التجمع حنين زعبي، جهاز التعليم في إسرائيل بالتمييز ضد الطلاب العرب.

وقالت زعبي، إن 56 في المائة من الأطفال العرب مؤطرون ضمن رياض الأطفال، في حين أن 92 في المائة من الأطفال اليهود مؤطرون ضمن هذه الرياض.

وأكدت زعبي، في تصريحات نقلها موقع "عرب 48" أن هناك نقصا بـ1960 صفا دراسيا في المدارس العربية، مشيرة إلى ضعف التحصيل لدى الطلاب العرب، بسبب التمييز العنصري

انشر عبر