شريط الأخبار

حماس: خطاب نتانياهو عنصري ولن يزيد شعبنا إلا تمسكاً بحقوقه وثوابته

10:41 - 14 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم: غزة

اعتبرت حركة المقاومة الاسلامية حماس ان خطاب نتانياهو هو خطاب عنصري ويريد من خلاله أن يعترف الشعب الفلسطيني بأرض فلسطين كأرض يهودية خالصة لليهود ويتنكر لحق الشعب الفلسطيني والعربي في أرضه، و ما يقدمه هو دولة بلا هوية ولا سيادة ولا قدس ولا حق عودة ولا جيش ولا سلاح، ويصر على بقاء المستوطنات، كما أن ما يقدمه للعرب هو مجرد سلام اقتصادي مقابل التطبيع والاعتراف.

وقالت الحركة في بيان لها وصل فلسطين اليوم نسخة عنه:"لقد حاول نتانياهو استخدام بعض الألفاظ التضليلية حول رغبته بالسلام إلا أن مواقفه العنصرية وخاصة تلك التي تجعل الاعتراف الفلسطيني المسبق بأرض فلسطين كأرض لليهود وتنكره لحقنا في القدس والعودة هي دليل على كذب ادعاءاته بالسلام، بل إن هذا الخطاب زاد من الكراهية والبغض لهذا العدو في ظل مثل هذه التصريحات والمواقف.

واضاف البيان إن خطاب نتانياهو العنصري هو رسالة لكل المراهنين على التسوية بأن يتوقفوا عن اللهث خلف هذا السراب، ودعت الأطراف العربية إلى التوقف عن تسويق أي مشاريع للتطبيع أو التفاوض مع هذا المحتل، كما طالبت السلطة الفلسطينية إلى التوقف عن تقديم خدماتها الأمنية المجانية وإعادة تقييم موقفها والعودة إلى الوحدة الفلسطينية في ظل إعلان نتانياهو الصريح أنه لن يقدم لها شيئاً حقيقياً.

وأكدت الحركة في بيانها تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وبالقدس وحق العودة وغيرها من الحقوق الفلسطينية وعدم الاعتراف بهذا الاحتلال العنصري.

انشر عبر