شريط الأخبار

أنظار المراقبين السياسيين تترقب خطاب نتنياهو وما إذا كان سيؤدي لأزمة أم لا

01:46 - 14 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم : ترجمة خاصة

يرى المراقبون السياسيون في إسرائيل أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو سيحاول في خطابه السياسي المقرر مساء اليوم تطبيق المثل المعروف: "لا يموت الذئب ولا تفنى الغنم"، حيث سيحاول في آن واحد ترضية الرئيس الأمريكي باراك أوباما من جهة وترضية زملائه اليمينيين في الائتلاف الحكومي من جهة أخرى كمن يمشي بين قطرات المطر لكيلا يبتلّ.

وتتجه جميع الأنظار في الحلبة السياسية إلى جامعة "بار ايلان" مساء اليوم لمشاهدة كيفية تنفيذ نتنياهو لهذه المهمة المستحيلة، وللتأكد ما إذا كان رئيس الحكومة الإسرائيلية سيقول الكلمتين الحاسمتين: "دولتين للشعبين" أم لا.

وأفادت صحيفة "معاريف" العبرية اليوم أن نتنياهو كان مشغولاً خلال الأيام الأخيرة في محاولة لطمأنة أعضاء كتلة الليكود وشركائه اليمينيين في ائتلافه الحكومي بأنه لن يقول في خطابه أي جملة ستضطرهم إلى إحداث أزمة ائتلافية أو عصيان في صفوف الليكود.

غير أن زملاءه اليمينيين في الائتلاف يلهثون وراءه موضحين بشكل لا لبس فيه أن اعتراف نتنياهو بمبدأ "الدولتين للشعبين" سيؤدي إلى وقوع أزمة سياسية.

انشر عبر