شريط الأخبار

التحذير من تداعيات الزيادة الخطيرة لممارسات الاحتلال ضد المقدسيين

08:02 - 13 كانون أول / يونيو 2009


فلسطين اليوم - القدس المحتلة

حذرت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني جهاد أبو زنيد، من تداعيات زيادة وتيرة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الغير مسبوقة ضد المواطنين المقدسيين في المدينة المقدسة.

 

مؤكدة " بأن هذه الممارسات العنصرية تثبت بأن الاحتلال غير معني بالأمن والاستقرار بالمنطقة ويفرض وقائع على الأرض تحول دون إنجاح الجهود الدولية المبذولة لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

 

وقالت النائب أبو زنيد في بيان صحافي:" إن الإجراءات الإسرائيلية الهمجية بحق المقدسيين زادت وتيرتها بشكل غير مسبوق مما يدلل على نية الاحتلال التسريع من عمليات القرصنة والاستيلاء على عقارات فلسطينية في مدينة القدس، والذي من شأنه أن يدخل المنطقة في مواجهات الاحتلال وحده يتحمل مسؤوليتها".

 

وأضافت النائب أبو زنيد " هناك سياسة يمارسها الاحتلال ضد المواطنين المقدسيين الهدف منها ترحيلهم وإفراغ المدينة من سكانها الشرعيين، وهذا يتطلب وقفة عربية وإسلامية وأيضا دولية قوية لوضع حد لمثل هذه الممارسات والتي نحذر من تبعاتها وتأثيرها على الوضع الداخلي في مدينة القدس".

 

وطالبت النائب أبو زنيد " القيادة الفلسطينية بضرورة الإسراع بحصر العقارات الفلسطينية في مدينة القدس لإفشال كافة مخططات الاحتلال بالاستيلاء عليها أو هدمها".

 

من جهة أخرى استنكرت النائب أبو زنيد ممارسات المستوطنين المتطرفين الغير أخلاقية ضد الفتيات المقدسيات في حي الطور الليلة الماضية والتي أسفرت عن اندلاع مواجهات، مؤكدة " بأن المستوطنين يسعون لاستفزاز مشاعر المقدسيين لخلق المشاكل في المدينة".

 

وأكدت النائب أبو زنيد " بأن ما يتعرض له المواطنين المقدسيين من سياسة تمييز عنصري تمارسه الجماعات اليهودية المتطرفة تحت سمع وبصر الاحتلال وبضوء أخضر من حكومة الاحتلال يشكل خطرا محدق على مستقبلهم وحياتهم في المدينة، مطالبة " كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية لضرورة التدخل لوقف مثل هذه الممارسات".

انشر عبر