شريط الأخبار

مجدلاوي: الانقسام يبدد كل ما أنجزه الشعب الفلسطيني على مدار عقود طويلة من الزمن

04:41 - 13 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم: غزة

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حركتي "فتح" و"حماس" إلى إنهاء الانقسام بأسرع وقت ممكن والعودة إلى الوحدة الوطنية، محذرة من أن استمرار حالة الانقسام "سيؤثر على القضية الفلسطينية برمتها".

جاء ذلك على لسان النائب جميل مجدلاوي، عضو المكتب السياسي للجبهة خلال مخاطبته الآلاف من أنصار حركته، الذين شاركوا اليوم السبت في تظاهرة كبيرة بغزة للمطالبة بإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية.

وقال مجدلاوي: "هذا الانقسام يبدد كل ما أنجزه شعبنا الفلسطيني على مدار عقود طويلة من الزمن"، معتبراً بأنه جريمة تؤسس لمزيد من الاعتقالات والملاحقات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأشار إلى أن المشاركين في هذه المسيرة جاءوا ليقولوا أوقفوا الانقسام، مؤكداً أن ما يحدث هو "صراع على السلطة والنفوذ"، حسب قوله.

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية أن "كل ما تم التوافق عليه في الحوار الوطني كان انجاز لكافة الفصائل الفلسطينية وليس لحركتي حماس وفتح"، متهما الحركتين بأنهما "تسعيان للمحاصصة من خلال اللقاءات الثنائية"، محذراً من الاستمرار في ذلك.

ودعا كلاً من حركة "حماس" و"فتح" إلى العودة للحوار الوطني على قاعدة وثيقة الوفاق الوطني، للاتفاق على  كل الأمور بعيدا عن المحاصة بين الطرفين.

وشدد أن الجبهة الشعبية لا تقف على مسافة واحدة بين فتح وحماس، قائلاً: هي مع فتح وحماس حينما تصيبان، وضد حماس وفتح حينما تخطئان".

وأعرب مجدلاوي عن خشيته أن "يتحول هذا الانقسام إلى حكومتين تتفاوضان وتسعيان من اجل رضا أمريكا"، قائلاً: "ندعو إلى إنهاء هذا الانقسام، فلن ينجح المقاوم أو المفاوض إذا استمر الانقسام".

انشر عبر